دارفور.. 4 قتلى بينهم 3 من قوات "الدعم السريع"

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

دارفور.. 4 قتلى بينهم 3 من قوات "الدعم السريع"

بالإضافة إلى 4 جرحى، في هجوم مسلح "بغرض السرقة" تم ضبط منفذيه، بحسب اللجنة الأمنية بولاية جنوب دارفور غربي السودان

مركز الأخبار AA

أعلنت السلطات السودانية، الأربعاء، مقتل 3 جنود ومهندس مدني وإصابة 4 آخرين في هجوم مسلح في منطقة "تلس" بولاية جنوب دارفور غربي البلاد، الثلاثاء.

جاء ذلك في بيان صدر عن "اللجنة الأمنية لولاية جنوب دارفور"، وهي تضم حاكم الولاية ووزراء وقادة في أجهزة الأمن والجيش.

وقالت اللجنة إن "تفاصيل الحادث تعود إلى اعتراض 3 مسلحين على ظهر دراجة نارية، سيارة تجارية (نقل ركاب) وقطع الطريق عليها في منطقة سنقو إلى مدينة نيالا (غرب)".

وأضافت: "على الفور فتح الجناة النار على الركاب، ما أدى إلى مقتل 4 أشخاص، بينهم مهندس مدني و3 عساكر من قوات الدعم السريع (تابعة للجيش)، كانوا عائدين من إجازة إدارية، وأصيب 4 آخرون بجراح متفاوتة تم نقلهم إلى المستشفى مساء الثلاثاء".

وأفادت بأن القوات المشتركة تمكنت، بالتعاون مع الأهالي، من القبض على الجناة الثلاثة (لم تذكر هوياتهم) وبحوزتهم قطعة سلاح.

وأوضحت أن "الجناة المتفلتين هدفهم الأول السرقة ونهب الممتلكات بقوة السلاح وزعزعة الأمن بالمنطقة"، وسيتم تقديمهم للمحاكمة.

وفي 29 أغسطس/ آب الماضي، طالب حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، الحكومة الاتحادية بتسريع تشكيل قوة مشتركة منصوص عليها في اتفاق جوبا للسلام من أجل حماية المدنيين في الإقليم.

واندلع بدارفور، في 2003، نزاع مسلح بين القوات الحكومية وحركات مسلحة متمردة، أودى بحياة حوالي 300 ألف، وشرد نحو 2.5 مليون آخرين، وفق الأمم المتحدة.

وإحلال السلام هو أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة عبد الله حمدوك، وهي أول حكومة منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير من الرئاسة (1989-2019)، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

+

خبر عاجل

#title#