"حماس" تثمن الموقف العراقي الرافض للتطبيع مع إسرائيل

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الشرق الأوسط

"حماس" تثمن الموقف العراقي الرافض للتطبيع مع إسرائيل

عقب إعلان حكومة العراق "رفضها القاطع" للمواقف الصادرة عن مؤتمر انعقد في أربيل ودعا للتطبيع مع إسرائيل..

مركز الأخبار AA

ثمنت حركة "حماس"، السبت، موقف الحكومة العراقية الرافض لدعوات التطبيع مع إسرائيل.

وقال حازم قاسم الناطق باسم الحركة، لمراسل الأناضول: "نقدر الموقف العراقي المنحاز للقضية الفلسطينية، والموقف القيادي والشعبي الرافض للتطبيع مع الاحتلال (إسرائيل)".

وأضاف أن "العراق كان على الدوام إلى جانب القضية الفلسطينية ونضال شعبنا العادل ضد الاحتلال".

ودعا قاسم، جميع دول المنطقة "إلى رفض التطبيع والوقوف الى جانب شعبنا وقضيته العادلة".

والسبت، أعلنت الحكومة العراقية، رفضها "القاطع" لدعوات التطبيع مع إسرائيل، مؤكدةً موقفها التاريخي الداعم للقضية الفلسطينية.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ردا على دعوات التطبيع الصادرة عن ما سُمي بـ"مؤتمر السلام"، الذي نظم الجمعة، بإقليم كردستان شمالي العراق.

وانعقد هذا المؤتمر في أربيل، عاصمة الإقليم، بمشاركة شخصيات عشائرية من السنة والشيعة، ودعا إلى تطبيع العلاقات مع وإسرائيل بشكل علني، في أول حدث من نوعه بالعراق.

واعتبر بيان مكتب الكاظمي أن "هذه الاجتماعات لا تمثل أهالي وسكان المدن العراقية، التي تحاول هذه الشخصيات بيأس الحديث باسم سكانها، وإنما تمثل مواقف من شارك فيها فقط".

وأردف: "فضلا عن كونها محاولة للتشويش على الوضع العام وإحياء النبرة الطائفية المقيتة، في ظل استعداد كل مدن العراق لخوض انتخابات نزيهة عادلة ومبكرة (في 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل)".

وأفاد بأن "طرح مفهوم التطبيع مرفوض دستوريا وقانونيا وسياسيا في الدولة العراقية".

ولا يقيم العراق أي علاقات مع إسرائيل، كما ترفض غالبية القوى السياسية التطبيع مع تل أبيب.

+

خبر عاجل

#title#