موريتانيا.. احتفالات شعبية ورسمية بذكرى الاستقلال عن فرنسا

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

موريتانيا.. احتفالات شعبية ورسمية بذكرى الاستقلال عن فرنسا

رئيس البلاد: التحضير جار لإطلاق "تشاور وطني جامع، لا إقصاء فيه لأحد، ولا حظر فيه لموضوع"..

مركز الأخبار AA

شهدت موريتانيا، احتفالات شعبية ورسمية، الأحد، بمناسبة الذكرى الـ61 للاستقلال عن فرنسا.

وخرج مواطنون في مسيرات بالسيارات تحمل الأعلام الوطنية بالعاصمة نواكشوط وعدد من المدن، كما أقيم حفل في القصر الرئاسي لرفع العلم الوطني بحضور الوزراء وكبار قادة الجيش والسفراء‎.

كما نظم الجيش الموريتاني الليلة الماضية، مسيرات راجلة، على أنغام الموسيقى العسكرية، جابت شوارع رئيسية في العاصمة نواكشوط، ومدينة نواذيبو (العاصمة الاقتصادية) وذلك احتفالا بذكرى الاستقلال الموافقة لـ28 نوفمبر/تشرين الثاني 1960، بحسب مراسل الأناضول

وخرج المئات من سكان نواكشوط ونواذيبو لمتابعة المسيرات الراجلة التي نظمها الجيش وتقديم التحية للجنود في ذكرى الاستقلال.

وفي كلمة له بمناسبة الذكرى بثها التلفزيون الرسمي، مساء السبت، قال رئيس البلاد محمد ولد الشيخ الغزواني، إن جهود الحكومة خلال الفترة الأخيرة انصبت على "تحقيق العدالة الاجتماعية، بمكافحة الفقر، والهشاشة، والغبن، والإقصاء، وعلى بناء تنمية شاملة مستديمة"

وحول حصيلة عامين من الحكم، قال ولد الغزواني، إنه عمل على "توفير حزام أمان اجتماعي، للطبقات الهشة" لتخفيف آثار جائحة كورونا.

ونبه الغزواني، إلى أن ما تحقق من "إنجازات تم في ظل مناخ سياسي هادئ ومسؤول، حرصنا على توفيره منذ اللحظات الأولى، بالانفتاح على أطياف مشهدنا السياسي والمجتمعي كافة، وعلى التداول معها حول كبريات القضايا الوطنية".

ولفت إلى أن التحضير جار لإطلاق "تشاور وطني جامع، لا إقصاء فيه لأحد، ولا حظر فيه لموضوع"، مضيفا أن ذلك "مؤشر على أن سنة الانفتاح والتداول المسؤول، بدأت تترسخ تدريجيا، في بلادنا، كنهج أساس للتعاطي مع الشأن العام".

ومنذ أسابيع، تصَّعد المعارضة الموريتانية من حدة خطابها تجاه الحكومة، محذرة من أن البلد يواجه مخاطر محدقة جراء "هشاشة الوضع الأمني وخطورة الوضع الاقتصادي وانسداد الأفق السياسي والتضييق على الحريات"، وفق تقديرها.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت منسقية أحزاب وتحالفات المعارضة قبولها المشاركة في حوار سياسي دعت إليه الحكومة، في سبتمبر/ أيلول الماضي، وذلك بعدما وجهت المعارضة انتقادات لاذعة لنظام ولد الشيخ الغزواني، لكن الحوار لم يبدأ رسميا بعد.

+

خبر عاجل

#title#