العراق.. إعادة الفرز اليدوي أحدثت تغييراً في 5 مقاعد برلمانية

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الشرق الأوسط

العراق.. إعادة الفرز اليدوي أحدثت تغييراً في 5 مقاعد برلمانية

بعد إجراء العد والفرز اليدوي للمحطات المعترض عليها في 5 محافظات، وفق المفوضية العليا للانتخابات

مركز الأخبار AA

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، الثلاثاء، عن تغيير في 5 مقاعد برلمانية بنتائج الاقتراع بعد إجراء عمليات العد والفرز اليدوي للمحطات المعترض عليها في 5 محافظات.

وقال رئيس المفوضية جليل عدنان، خلال مؤتمر صحفي خاص بإعلان النتائج النهائية للانتخابات: "رغم مشقة عملية العدّ والفرز اليدوي لمحطات الاقتراع، فإن المفوضية أنجزت المهمة بكل مهنية، وأحدث العملية تغييراً في 5 مقاعد موزعة على محافظات نينوى وأربيل وكركوك والبصرة وبغداد".

وأوضح عدنان، أن "إجمالي عدد الناخبين المسموح لهم المشاركة في الانتخابات كان 22 مليوناً، فيما بلغ عدد المصوتين في الانتخابات 9 ملايين و629 ألفاً، وهو يمثل 44 بالمئة من إجمالي الناخبين".

وأضاف أن "جميع أسماء المرشحين الفائزين في الانتخابات مع الأصوات التي حصلوا عليها ستنشر اليوم".

ووفق النتائج الأولية (قبل إعادة العد والفرز)، احتلت "الكتلة الصدرية"، التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، المرتبة الأولى بـ73 مقعدا من أصل 329، فيما حصلت كتلة "تقدم" بزعامة رئيس البرلمان المنحل محمد الحلبوسي (سُني) على 38 مقعدا، تليها كتلة "دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي (2006 ـ 2014) بـ34 مقعدا.

وواجهت النتائج الأولية اعتراضات واسعة من قوى وفصائل شيعية متنفذة، إثر خسارتها الكثير من مقاعدها البرلمانية.

ويقول المعترضون إن النتائج "مفبركة" و"مزورة"، وطالبوا بإعادة فرز جميع الأصوات يدويا لكن المفوضية رفضت، وقالت إن الفرز اليدوي سيشمل فقط اللجان المطعون في صحة أصواتها، إذا كانت الشكاوى مثبتة بالأدلة.

ويعتبر تحالف "الفتح" من أبرز المعترضين على النتائج، وهو مظلة سياسية لفصائل شيعية متنفذة مرتبطة بإيران، حيث خسر الكثير من المقاعد، إضافة إلى تحالف "قوى الدولة" بقيادة زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، ورئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي .

+

خبر عاجل

#title#