الأمم المتحدة تقرر استمرار سفيري أفغانستان وميانمار في منصبيهما‎‎

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة آسيا

الأمم المتحدة تقرر استمرار سفيري أفغانستان وميانمار في منصبيهما‎‎

الجمعية العامة وافقت بالإجماع على تقرير لجنة وثائق التفويض المتعلق باعتماد ممثلي الدولتين والقاضي بعدم تغييرهما..

مركز الأخبار AA

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع، الإثنين، على تقرير لجنة وثائق التفويض المتعلق باعتماد ممثلي ميانمار وأفغانستان لدى المنظمة الدولية في نيويورك، والقاضي بإبقاء مندوبي الدولتين في منصبيهما دون تغيير.

وقالت المتحدثة باسم رئيس الجمعية العامة "بولينا كوبيك" للصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك إن أعضاء الجمعية العامة "وافقوا بالإجماع (بدون تصويت) علي تقرير لجنة وثائق التفويض".

وتعني موافقة أعضاء الجمعية العامة (193 دولة) على تقرير لجنة وثائق التفويض استمرار بقاء مندوبي أفغانستان (إبان عهد الرئيس السابق لأفغانستان أشرف غني) ومندوب ميانمار (إبان عهد مستشارة الدولة المعزولة أونغ سان سو تشي) في منصبيهما إلى أجل غير مسمى.

وتتكون لجنة وثائق التفويض حاليا من (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين والسويد وجنوب إفريقيا وسيراليون وتشيلي وبوتان وجزر الباهاما).

وتتولي حاليا رئاسة هذه اللجنة مندوبة السويد لدى الأمم المتحدة السفيرة "آنا كارين" التي قالت للصحفيين الأسبوع الماضي، إن ممثلي الدول الأعضاء باللجنة "قرروا إرجاء اتخاذ قرار بشأن طلبات تعيين سفيرين جديدين لكل من أفغانستان وميانمار".

يشار أن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تلقى في مارس/آذار الماضي رسالة من القائد العسكري في ميانمار "مين أونغ هلاينغ" يبلغه فيها أن السفير "كياو مو تون" الذي انشق عن السلطة، قد تمت إقالته.

وأضافت الرسالة أنه تم تعيين "تين ماونغ ناينغ" نائب السفير والممثل الدائم في منصب القائم بالأعمال بالنيابة عن البعثة الدائمة لميانمار لدى الأمم المتحدة".

وفي المقابل قدم السفير "كياو مو تون" رسالتين متطابقتين إلى كل من رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة والأمين العام يؤكد فيها أنه ما زال ممثل بلاده، موضحا أنه تم تعيينه بقرار من الرئيس المدني للبلاد ووزيرة الخارجية المخلوعة أونغ سان سو تشي.

وبالنسبة لأفغانستان، فقد بعثت حركة طالبان التي سيطرت على مقاليد السلطة في البلاد منتصف أغسطس/آب الماضي، رسالة إلى الأمين العام في 20 سبتمبر/أيلول الماضي تبلغه فيها بتعيين المتحدث باسم مكتبها السياسي "سهيل شاهين" مندوبا لها لدى الأمم المتحدة وتطلب كذلك المشاركة في المشاركة في أعمال الدورة الـ 76 للجمعية العامة.

وفي المقابل بعث مندوب أفغانستان الدائم السفير "غلام محمد إسحاقزي" الذي تم تعيينه من قبل الرئيس السابق للبلاد أشرف غني رسالة إلى الأمين العام يؤكد فيها أنه لا يزال الممثل الشرعي لأفغانستان لدى الأمم المتحدة.

وأعلن، آنذاك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام "ستيفان دوجاريك أنه تمت إحالة الرسالتين إلى لجنة وثائق التفويض للبت في الرسالتين.

+

خبر عاجل

#title#