"الناتو" يدرس نشر قوات عسكرية إضافية في أوروبا الشرقية

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أوروبا

"الناتو" يدرس نشر قوات عسكرية إضافية في أوروبا الشرقية

ويدعو روسيا لمواصلة المحادثات حول الحد من التسلح والوضع في أوكرانيا

مركز الأخبار AA

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، الإثنين، إن الحلف يدرس نشر قوات عسكرية إضافية في جنوب شرق أوروبا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو، ووزيرة الخارجية السويدية آن ليندي.

وأكد أن الناتو يدرس تعزيز وجوده في الجزء الشرقي من الحلف، عبر نشر مجموعات قتالية إضافية للناتو في بولندا وجنوب شرق أوروبا.

وأشار إلى إن الناتو "تحالف دفاعي لا يهدد روسيا أو أي دولة أخرى"، مؤكداً أنه "سيفعل دائمًا ما هو ضروري لحماية جميع حلفائه والدفاع عنهم".

وناقش ستولتنبرغ مع هافيستو و ليندي الحشد العسكري الروسي في أوكرانيا وما حولها، ومقترحات موسكو لإصلاح الهيكل الأمني الأوروبي.

وردا على سؤال حول إعلان الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عن سحب عائلات دبلوماسيهما من كييف، قال ستولتنبرغ إن "الناتو لم يتخذ أي قرار بشأن سحب أفراده من العاصمة الأوكرانية".

وأكد أن الناتو لن يتنازل عن مبادئه، منوهاً إلى حق جميع الدول ذات السيادة في اختيار طريقها وحلفائها.

في الوقت نفسه، اقترح ستولتنبرغ مواصلة المحادثات في "مجلس الناتو وروسيا" لدعم الشفافية بشأن الحد من التسلح، ومناقشة الأمن الأوروبي، بما في ذلك الوضع في أوكرانيا.

وفي اجتماع مجلس الأمن في 12 يناير/كانون الثاني الجاري، رفض الناتو مقترحات روسيا بوقف عملياته التوسعية وسحب القوات من الجناح الشرقي للناتو، وبدلاً من ذلك دعا روسيا إلى إنهاء خطاب التهديد وتعزيزها العسكري حول أوكرانيا.

ومؤخراً، حذرت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيين من أن روسيا تمهد الطريق لغزو أوكرانيا، حيث نشرت مسبقًا أكثر من 100 ألف جندي على حدودها مع أوكرانيا، إلى جانب عمليات انتشار كبيرة للمدفعية والدبابات.

من جهتها، رفضت روسيا الاتهامات بشأن تحركات قواتها داخل أراضيها، ونفت وجود أي خطط "عدوانية" لديها تجاه أوكرانيا قائلة إن قواتها موجودة هناك لإجراء تدريبات منتظمة.

الجدير بالذكر أن الناتو بدأ في زيادة وجوده في أوروبا الشرقية بعد ضم روسيا غير القانوني لشبه جزيرة القرم في عام 2014.

+

خبر عاجل

#title#