اشتية: قرار هدم إسرائيل مدرسة فلسطينية "حرب على الهوية"

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الشرق الأوسط

اشتية: قرار هدم إسرائيل مدرسة فلسطينية "حرب على الهوية"

كلمة لرئيس الوزراء الفلسطيني خلال حفل تكريم متفوقين في الثانوية العامة

مركز الأخبار AA

وصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، الخميس، قرار إسرائيل هدم مدرسة في مدينة رام الله بأنه "حرب على الهوية".

جاء ذلك خلال كلمته في حفل تكريم طلبة متفوقين في الثانوية العامة، بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

والأربعاء، أصدرت المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس، قرار "هدم فوري" لمدرسة عين سامية شمال شرق مدينة رام الله، وفق مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية الذي مثل الملتمسين ضد قرار هدمها.

وقال اشتية: "نرفض قرار الاحتلال هدم مدرسة عين سامية، الذي يأتي في إطار الحرب على الهوية الفلسطينية".

وأضاف أن "قرار الهدم يأتي أيضا في إطار المحاولات المحمومة لأسرلة التعليم، وهو انتهاك صارخ بحق الطلبة الفلسطينيين في التعليم في القدس العاصمة".

وأردف: "نرفض هذا الإجراء، وكذلك إلغاء تراخيص ست مدارس خاصة في مدينة القدس، وسنتابع هذه الانتهاكات الخطيرة على أعلى المستويات وفي كل المحافل".

ووفق المركز الحقوقي "تخدم المدرسة طلاب تجمع عين سامية البدوي وعددهم نحو ثلاثمئة فرد، وتقع في المناطق المصنفة "ج" (نحو 61 في المئة من الضفة)"، التي تخضع لسيطرة إسرائيل وتمنع البناء فيها.

وفي 28 يوليو/ تموز الماضي، قررت وزيرة التربية والتعليم الإسرائيلية شاشا بيتون، إلغاء تراخيص 6 مدارس في القدس الشرقية تضم أكثر من ألفي طالب وطالبة، "على خلفية التحريض ضد إسرائيل وجيشها في الكتب المدرسية"، وفق بيان للوزارة في حينه.

+

خبر عاجل

#title#