تطورات مفرحة وواعدة في الاقتصاد التركي - محمد آجات

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

GAZETE YAZARLARI

تطورات مفرحة وواعدة في الاقتصاد التركي

ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد اجتماع مجلس الوزراء التركي مساء الاثنين، كلمةً تناول فيها تقريبًا كل القضايا الهامة التي تشغل الرأي العام، خاصةً وباء كورونا، كاشفًا البيانات التالية فيما يتعلق بالاقتصاد:

ارتفعت قيمة الليرة التركية 18 بالمئة مقابل الدولار و16 بالمئة مقابل اليورو محققةً أفضل أداء بين الدول النامية.

قيمة الليرة تتحسن لا تنخفض.

ومع ارتفاع قيمة الليرة التركية وتراجع أسعار الذهب، انخفض إجمالي رصيد ديون الحكومة المركزية بنحو 173 مليار ليرة.

عندما ننظر إلى أسعار الصرف في اليوم الأخير من الأسبوع، يوم الجمعة، نلاحظ أن الدولار الواحد قد انخفض إلى 7 ليرات و7 قروش.

لذا فإن التراجع في الأشهر الثلاثة الماضية، لا ضرر من تقريبه إلى حوالي 20 بالمائة.

نهج واقعي في إدارة الاقتصاد، استشارات واسعة

كما أن انخفاض قيمة الدولار بنسبة 20 في المائة لا يعني فقط أن ديون وزارة الخزانة المقومة بالدولار انخفضت بنحو 200 مليار ليرة.

وبما أن هذا الوضع يؤثر بشكل مباشر على المنتجات في سلة التضخم، فيمكن القول بسهولة إن انخفاض أسعار الصرف الأجنبي ساهم بشكل إيجابي في مكافحة التضخم.

تعد العملة التركية الأكثر استفادة من التراجع السريع في أسعار الصرف بين عملات الدول النامية لاكتسابها قيمة جيدة، كما يعني هذا التراجع أن عامل "الثقة" في الاقتصاد التركي يزداد قوة.

واتخذت مؤسسة الإحصاء التركية في يناير قرارًا هامًا، يفيد بإنشاء المجلس الاستشاري لإحصاءات الأسعار.

يتألف المجلس من أكاديميين يعملون في مجال الاقتصاد والمنظمات غير الحكومية وممثلين عن المؤسسات العامة ذات الصلة.

إنشاء مثل هذا المجلس، يكشف عن نية الإدارة الاقتصادية وطموحها لزيادة "القدرة على التنبؤ" بالاقتصاد وتشغيل أوسع آلية من أجل التشاور للوصول إلى اقتصاد أفضل.

البيانات التي شاركها وزير الخزانة والمالية لطفي ألوان قبل أيام على حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي، قدمت معلومات من شأنها أن تمكننا من الحصول على نظرة ثاقبة ومعلومات هامة حول طريقة تفكير الإدارة الاقتصادية الحالية لتركيا.

لنلقِ نظرة على هذا المنشور:

"تظهر الأرقام المعلنة أننا بعيدون عن التضخم المستهدف. لن نتنازل عن تدابيرنا لتحقيق الهدف".

"سنتعامل بآليات التشاور التي تشمل جميع الأطراف. لا يمكن تحقيق نمو جيد ومستدام بدون استقرار الأسعار".

ودائع الصرف عادت بعد مدة طويلة

وبحسب المعلومات التي تلقيناها من الأوساط الاقتصادية، حدث الأسبوع الماضي تراجع في حسابات العملات الأجنبية للمواطنين في الحسابات البنكية لأول مرة.

تراجعت حسابات العملات الأجنبية للمرة الأولى بشكل قياسي من 265.4 مليار دولار إلى 264.3 مليار دولار يوم الخميس الماضي.

طبعًا تراجع 1.1 مليار دولار ليس كافيًا من حيث النسبة المئوية.

ومع ذلك، من المهم أن يكون للودائع بالعملات الأجنبية اتجاه هبوطي وليس أرقام.

في الوقت نفسه، كانت هناك زيادات طفيفة في احتياطيات البنك المركزي.

فقد ارتفع إجمالي الاحتياطيات بمقدار 2.2 مليار دولار، حيث ارتفع من 93.3 إلى 95.5 مليار دولار.

بعد زيادة قياسية في الودائع بالعملات الأجنبية، استمعت من الأوساط الاقتصادية تعليقات، "سيصدق الجميع أنهم سقطوا"، لكنني لقد استمعت إلى تعليق قصير لكنه موجز وهام: "استقرار الأسعار هو أولوية. لن يحدث شيء بدونها".

علامات لتحسن العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية

يعلم الجميع أن الأسواق حساسة وتتأثر بالعلاقات التركية / الأمريكية.

على عكس التوقعات بأن العلاقات يمكن أن تسوء مع وصول إدارة بايدن إلى السلطة، إلا أن العلامات الأولى التي تظهر تبدي رغبة من الإدارة الأمريكية لتحسين العلاقات.

تشير المعلومات التي حصلنا عليها بخصوص محتوى الاجتماع الذي استمر ساعة واحدة، والذي عُقد بين المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن ومستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، والذي يعتبر "أول اتصال رسمي"، إلى أن هذا الاجتماع عقد في جو إيجابي للغاية.

الاجتماع إيجابي وشامل

- علمنا أنه تم الاتفاق على تقليل الخلافات في الرأي حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، وتعزيز المصالح المشتركة ووجهات النظر المشتركة.

وحسب المعلومات التي نتلقاها من المصادر؛

- سوليفان، أخبر قالن أن جو بايدن جاء إلى تركيا 4 مرات، وتعرف على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهو يدرك أهمية تركيا بشكل كبير، كما أنه يرغب في العمل عن كثب مع أردوغان.

- هناك أيضا معلومات تفيد بأنه ستكون هناك مكالمة هاتفية بين أردوغان وبايدن في وقت قصير.

وإذا لم تتحسن العلاقات مع الولايات المتحدة، لكنها إذا وصلت إلى مرحلة "قابلة للتنبؤ"، فمما لا شك فيه أن هذا سيكون خبرًا جيدًا آخر للاقتصاد التركي.

+

خبر عاجل

#title#