واقع

“السميت التركي”.. من فطور إلى وجبة رئيسية على الغداء والعشاء

إنترنت /محرر أخرى

حوّل المواطن، حسين ألصانصوي، خبز “السميت” التركي الشهير، من طعام يتم تناوله على الفطور فقط، إلى وجبة يمكن تناولها على الغداء والعشاء أيضًا.


ففي المخبز الذي يملكه بولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، قال ألصانصوي (40 عامًا)، إنه أضاف الزبادي والثوم والباذنجان واللحم إلى السميط، ليخرج بنوع جديد من الطعام أسماه “سميت بايلدي” لتشابهه مع الأكلة التركية “إمام بايلدي”.


وأوضح ألصانصوي، أنه ابتكر أكلة سميت بايلدي، لكي ينقل السميت إلى مائدتي الغداء والعشاء أيضًا، ولكي يضم أكلة جديدة إلى مطبخ عنتاب الذي ضمته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) إلى قائمتها، واختارته عام 2015 كأفضل مطبخ تراثي.
وأوضح الخباّز، أنه قام بالدعاية لأكلته الجديدة على وسائل التواصل الاجتماعي، ليفاجئ بإقبال كبير عليها خلال أيام.


من جانبه، قال زكي بولات، أحد الزبائن الذين جرّبوا “سميت بايلدي”، إنه قرأ عنها في وسائل التواصل الاجتماعي وجاء لتجربتها.


وأعرب بولات عن رأيه بالقول “إنه جميل جدًا، وملائم للذائقة التركية (..) يمكنني أن آكل منه في أي وقت”. وأضاف “لقد تحول السميت إلى وجبة رئيسية”.


حسب تي ري تي العربية، تجدر الإشارة، أن السميت، هو خبز دائري، يكون عادة مغلفاً ببذور السمسم، ويوجد في جميع الدول التي عاشت في كنف الدولة العثمانية.

+

خبر عاجل

#title#