سياسة

جاويش أوغلو: حل المشاكل بالحوار وليس الحصار

عقب لقائه نظيره الكوبي في أنقرة

وكالة الأناضول

رحب وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بالتقارب بين كوبا وأمريكا، مجدداً التأكيد على موقف بلاده الرافض للحصار على هافانا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوبي برونو رودريغز باريلا، عقب لقائهما في أنقرة؛ حيث نوه جاويش أوغلو إلى أن المشاكل تحل بالحوار، وليس بالحصار.

ولفت إلى دعم تركيا للتقارب بين هافانا وواشنطن، وأعرب عن أمله في تحقيق هذا التقارب لنتائج إيجابية أكثر، وعدم التراجع عنه.

وأكد جاويش أوغلو الأهمية الرمزية للزيارة التي يقوم بها باريلا إلى أنقرة في الذكرى الـ65 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتعد الأولى من نوعها بهذا المستوى.

وأوضح أنه بحث مع نظيره الكوبي سبل التعاون بين البلدين في مجالات عديدة، وأشار إلى زيادة حجم التبادل التجاري في الآونة الأخيرة.

وأعرب جاويش أوغلو عن شكره للحكومة الكوبية للاهتمام والدعم الذي تبديه تجاه الشركات التركية.

وأشار إلى أن شركة "تاو" التركية تقدمت بطلب لتشغيل مطار العاصمة الكوبية هافانا.

كما لفت إلى سعي شركات تركية أخرى للاستثمار في هذا البلد، لا سيما في القطاع السياحي.

كان الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو، زار تركيا عام 1996 للمشاركة في "مؤتمر الموئل" المعني بالاسكان والتنمية الذي تنظمه الأمم المتحدة.

بدوره زار الرئيس التركي أردوغان كوبا في فبراير/شباط 2015، وكانت الزيارة الرسمية الأولى بين البلدين، على مستوى رئاسة الدولة.

+

خبر عاجل

#title#