ISTANBUL

مسؤول روسي سابق يثنى على الإمكانيات العلاجية لمدينة تركية

فضل إدوارد خليلوف النائب السابق لرئيس بلدية مدينة نوفوروسيسك الروسية تلقي العلاج من شلل يعاني منه في مدينة صامسون التركية

وكالة الأناضول

فضل إدوارد خليلوف، النائب السابق لرئيس بلدية مدينة نوفوروسيسك الروسية (غرب)، تلقي العلاج في مدينة صامسون التركية (شمال)، التي ترتبط باتفاق "توأمة" مع مدينته منذ عام 2010.
وقال خليلوف في حديث للأناضول، إنه تعرّض لنزيف دماغي قبل نحو 6 أشهر، أدى إلى إصابته بشلل نصفي في القسم الأيسر من جسده، لافتًا إلى أنه اضطر للاستقالة من منصبه جراء مرضه.
وأوضح أنه تلقى العلاج في الفترة الأولى من إصابته ببلاده، غير أنه لم يطرأ تحسن على حالته الصحية.
وأكد أنه اختار صامسون التركية المدينة التوأم لمدينة نوفوروسيسك المطلة على البحر الأسود، من أجل مواصلة علاجه.
وأعرب خليلوف عن ثقته بأنه سيتماثل للشفاء في صامسون؛ لأنها مركز مهم لعلاج حالته المرضية.
وأضاف: "سأخبر أقربائي وجيراني عن الخدمات الصحية الموجودة في صامسون، أو أنني لن أضطر لذلك لأنهم سيعرفون ذلك من خلال رؤية حالتي الصحية بعد عودتي".
وأردف: "كان بإمكاني أن أختار ألمانيا أو إسرائيل مكاناً لمواصلة علاجي، غير أنني فضلت صامسون، لأنها تقع في البيئة الجغرافية نفسها مع مدينتي".
و"توأمة المدن"، هو تعبير رمزي لما يتم الاتفاق عليه بين مسؤولي مدينتين، من تعزيز للروابط الاقتصادية والثقافية بينهما، وتشجيع للسياحة المتبادلة.
وتعود فكرة "توأمة المدن" بشكلها الحديث إلى عام 1947، أي بعيد انتهاء الحرب العالمية الثانية، في سعي من الأوروبيين للتعافي من الانقسامات التي خلفتها الحروب بين المجتمعات.

+

خبر عاجل

#title#