سياسة

أقطاي: تركيا تتعاون مع الأطراف الفاعلة لمواجهة مشاريع التقسيم

النائب في البرلمان التركي ياسين أقطاي يزور مدينة طرابلس اللبنانية

وكالة الأناضول

قال النائب في البرلمان التركي، عن نائب حزب العدالة والتنمية الحاكم، ياسين أقطاي، إن "تركيا وبتعاونها مع كل الأطراف الفاعلة في المنطقة، تواجه الأزمات المحيطة بها ومشاريع التقسيم والتفتيت، وهي تستطيع القيام بذلك، وقد تمكنت فعلا من تجاوز أزمات كثيرة".

كلام أقطاي جاء خلال لقائه خلدون الشريف، المستشار السياسي لرئيس الحكومة اللبنانية السابق نجيب ميقاتي، على هامش "المؤتمر الدولي حول البحث العلمي ودوره في التنمية المستدامة للمجتمعات"، المنعقد في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وينظم المؤتمر قطاع "العزم" للأساتذة الجامعيين بالتعاون مع جامعة "العزم" و"واحة العلوم والتكنولوجيا" في لبنان.

وقال بيان صادر عن مكتب ميقاتي أن اللقاء بين أقطاي والشريف "رسم مسار تعاون بين تيار العزم (تيار سياسي يتزعمه ميقاتي) وحزب العدالة والتنمية في ظل التحديات التي تحيط بالمنطقة".

وحسب البيان، "اتفق أقطاي والشريف على تعزيز تبادل الزيارات والحوارات بما يخدم البلدين، وطرابلس تحديدًا".

من جهته، أكد الشريف "على أهمية دور تركيا الإقليمي وعلى الصداقة بينها وبين لبنان، التي من الضروري صيانتها وتطويرها".

وأمس الإثنين، أكد أقطاي في كلمة ألقاها خلال فعاليات اليوم الأول من المؤتمر على أن "أكثر الدول المتقدمة في العالم المعاصر هي التي تولي اهتماماً للبحث العلمي".

وأشار إلى أن "حجم الإنفاق على البحث العلمي في بلادنا ما زال متواضعًا".

ونوه أقطاي بـ"التجربة التركية في عهد حزب العدالة والتنمية على صعيد تشجيع البحث العلمي".

وأبدى "الاستعداد لمد يد العون للبنان والدول العربية والإسلامية الراغبة بالسير في ركب البحث العلمي".

ويتضمن المؤتمر 5 جلسات تمتد على 3 أيام، وتتناول التحديات التنمية في عدد من دول الشرق الأوسط والعالم، ودور الجامعات فيها.

+

خبر عاجل

#title#