سياسة

جاويش أوغلو وستولتنبرغ يبحثان فضيحة مناورات الناتو في النرويج

خلال لقائهما على هامش اجتماع وزراء خارجية الحلف في بروكسل

وكالة الأناضول

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ، فضيحة الإساءة إلى تركيا خلال مناورات الحلف في النرويج الشهر الماضي.

جاء ذلك خلال لقائهما أمس الثلاثاء، على هامش اجتماع وزراء خارجية الحلف في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وذكر بيان صادر عن الحلف أن "ستولتنبرغ أكد خلال اللقاء أن المسؤولين العسكريين في الحلف يبحثون الحادثة (الإساءة إلى تركيا) واتخاذ التدابير الضرورية لمنع تكرارها".

وفي 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، سحبت تركيا قواتها من مناورات لحلف شمال الأطلسي في النرويج، عقب فضيحة وقعت في حادثتين منفصلتين.

وتمثّلت الفضيحة الأولى بقيام أحد أفراد الطاقم الفني التابع للمركز العسكري المشترك بالنرويج، المشرف على تصميم نماذج المحاكاة للسيرة الذاتية لقادة العدو، بوضع تمثال لمصطفى كمال أتاتورك(مؤسس الجمهورية التركية) ضمن السيرة الذاتية لأحد قادة الأعداء المفترضين.

وفي الحادثة الأخرى، فتح أحد الموظفين المدنيين المتعاقدين مع الجيش النرويجي، أثناء دروس في المحاكاة، حسابًا في برنامج محادثة الكتروني باسم "رجب طيب أردوغان"، لاستخدامه في التدريب على "إقامة علاقات مع قادة دول عدوة".

وعقب الفضيحة، أصدر الحلف بيانا قدم خلاله اعتذاره إلى تركيا، فيما قدم ستولتنبرغ اعتذاره للرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اتصال هاتفي بينهما.

+

خبر عاجل

#title#