الشرق الأوسط

منظمة حظر الأسلحة تؤكد استخدام "السارين" في هجوم خان شيخون الكيماوي

إنترنت /محرر وكالة الأناضول

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، اليوم الأربعاء، أن المادة التي تم استخدامها في الهجوم الكيماوي على بلدة خان شيخون بريف محافظة إدلب (شمال غربي سوريا) مطلع أبريل/نيسان الجاري، هي غاز السارين أو مادة مشابهة له.

وقال المدير العام للمنظمة أحمد أوزومجو، في بيان نشر على موقع المنظمة الإلكتروني، اليوم، إن "نتائج تحليل لعينات طبية حيوية تم جمعها من 10 ضحايا الهجوم، تشير إلى التعرض لغاز السارين أو إلى مادة مشابهة له".

وأوضح مدير المنظمة أنه "سيتم الكشف عن مزيد من النتائج في وقت لاحق، والنتائج التحليلية التي تم التوصل إليها غير قابلة للجدل".

وتجري بعثة تقصي حقائق تابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تحقيقًا في الهجوم على خان شيخون، ومن المتوقع أن تصدر تقريرًا بهذا الخصوص في غضون أسبوعين.

وفي 4 أبريل/ نيسان الجاري، قتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500 غالبيتهم من الأطفال في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام على "خان شيخون" بريف إدلب، شمالي سوريا، وسط إدانات دولية واسعة.

وردًا على الهجوم، هاجمت الولايات المتحدة في 7 أبريل/نيسان الجاري قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص (وسط) بصواريخ عابرة من طراز "توماهوك"، مستهدفة طائرات للنظام ومحطات تزويد الوقود ومدرجات المطار.

+

خبر عاجل

#title#