الشرق الأوسط

فلسطينيون بغزة يحتفلون بالتوصل لاتفاق المصالحة بالقاهرة

احتفل فلسطينيون في قطاع غزة اليوم الخميس، بالتوصل لاتفاق المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس".

وكالة الأناضول

ورفع المشاركون في الاحتفال الذي أقيم في ساحة حديقة النصب التذكاري للجندي المجهول، في مدينة غزة، أعلام مصرية وفلسطينية، ولافتات كُتب على بعضها، "المصالحة مطلب شعبي"، "شعب واحد وطن واحد".
ودعا إلى الاحتفال "الكتلة الإسلامية"، الذراع الطلابي لحركة "حماس"، و"حراك أكتوبر الشبابي لدعم وإسناد المصالحة" (حراك شبابي) .
وقال عبد اللطيف زغرة، في كلمة باسم الكتلة الإسلامية:" نقف اليوم حتى نهنأ الشعب الفلسطيني بهذه المصالحة والتي نتمنى أن تتم على خير وبركة".
وأضاف:" جئنا لنوصل للعالم والوفود الفلسطينية في مصر، أنه من حقنا أن نعيش مثلنا مثل غيرنا، جئنا اليوم لنعبر عن فرحنا وسعادتنا بالمالحة الفلسطينية".
من جانبه قال مثنى النجار، أحد أعضاء حراك "أكتوبر" الشبابي:" نؤكد على دعم المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وما زالنا ندعو كل الفصائل والقادة أن يجتمعوا على قلب رجل واحد لتطبيق واقع جديد على الارض ومحو آثار الانقسام".
وأضاف لوكالة "لأناضول":" لا نريد أن نتكلم عن 11 عاما من الانقسام، نريد أن ننسى هذه الأعوام المريرة، نريد واقعًا أجمل، وأن نرى وجها جديدا لهذه الارض، ونرى حكومة واحدة ترفع الحصار وتفتح المعابر".
من جانبه قال عادل عبد الرحمن، المتحدث باسم "الجالية المصرية في قطاع غزة":" الاتفاق انتصار جديد يضاف لمصر في جمع الفرقاء الفلسطينيين بعد 11 عام من الانقسام".
وأضاف لوكالة "الأناضول":" تنجح مصر اليوم في إتمام المصالحة وهذا رسالة واضحة أن الشعب المصري هو راعٍ رئيسي وأساسي قادر على لملمة الصفوف العربية ".
وكان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، اسماعيل هنية، قد اعلن صباح اليوم أن حركتي فتح وحماس، قد توصلتا لاتفاق في ختام جلسة الحوار المنعقدة في العاصمة المصرية، القاهرة.
ومن المتوقع أن يعقد مؤتمر صحفي في مقر جهاز المخابرات العامة المصرية، اليوم، للكشف عن تفاصيل الاتفاق.

+

خبر عاجل

#title#