دعوة لتطبيق عقوبات اقتصادية وسياسية ضد الإمارات - خير الدين كارامان

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

GAZETE YAZARLARI

دعوة لتطبيق عقوبات اقتصادية وسياسية ضد الإمارات

من حين لآخر نرى دعوات لتطبيق مقاطعة اقتصادية وتجارية، ضد دول أو شركات أو مجتمعات ظالمة، إلا أن نتائج هذه الدعوات لا تتحق طالما لم يكن وراءها دعم قوي من الدولة عبر قراراتها وما شابه، أو لم تحظَ بدعم من منظمات المجتمع المدنيّ، التي تطيعها غالبية الناس إن لم يكن جميعهم.

ما يعني أن التطبيقات الفردية لا يمكن أن تحظى بتأثير من حيث معدّل الاستجابة لها.

هناك العديد من الدول الأوروبية والآسيوية تقوم بممارسة الاضطهاد ضد المسلمين، على رأس تلك الدول إسرائيل والصين، هذه الدول لا تزال تمارس استعمارها السابق لكن تحت مسميات أخرى، إنهم لا يتركون ثروات العالم فوق الأرض ولا تحتها كي يتنعم بها أصحابها، ولذلك يعقدون الخطط بهدف إعادة مقاسمتها فيما بينهم، ويعقدون الاجتماعات في السر والعلن لأجل ذلك، بل ربما يتصارعون فيما بينهم كي يحصل كل طرف منهم على النصيب الأكبر من تلك الثروات.

الرئيس الأمريكي يتحدث ولا ينسى، ومن الجيد أنه يتحدث على العلن لأنه يفضح ما يخفيه الآخرون، يقول ترامب مخاطبًا العائلة المالكة بالسعودية "عندما لا تعطونني ما أريد فإنني أستطيع التراجع عن حمايتكم، حينها لا يمكنكم الصمود لأسبوع واحد"، وعلى صعيد آخر يقول "إننا نسحب جنودنا من سوريا، لكننا سنبقى في منطقة النفط والغاز هناك، لأننا نحتاج ذلك". البعض يمشي على مبدأ؛ خذ واحدة وأطلق الأخرى.

ما سأعرضه في هذا المقال، هو عبارة عن محاولة مقاطعة سياسية واقتصادية، اقتراح لفرض عقوبات. إن هذا العرض يتم تقديمه من قبل أحد علماء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وبتوقيع من مئات العلماء.

يمكننا أن نلخص هذا العرض كما يلي:

لقد تجاوزت الإمارات العربية المتحدة حدّها بممارسة الجرائم، وإراقة دماء المسلمين، بسببها هناك الملايين ما بين ضحايا قتل أو جرحى أو مهجرين عن أوطانهم، في اليمن وليبيا، إن ما قامت بتخريبه يحتاج لسنوات عديدة وملايين من الدولارات، كي يتم إعماره من جديد. ولو أن تلك النقود تم صرفها أصلًا على خير تلك البلاد، لعاشت شعوبها في كرامة ورفاهية.

إن الإمارات لم تدع موطأ قدم يضر المسلمين إلا وطرقته، في ليبيا، في اليمن، ضد الحكومة الشرعية المنتخبة في مصر، ضد مسلمي الأيغور، ضد المسلمين في كشمير وميانمار، كل الجرائم والانتهاكات التي تتم هناك، يتم دعمها بالمال والسلاح والقتلة المأجورين من قبل دولة الإمارات.

إن ما يعتمد عليه ذلك النظام الظالم في الإمارات، ليس النفط؛ بل هو المركز التجاري للبلد.

يقوم كبار رجال الأعمال والتجارة في الإمارات، بتصدير البضائع نحو العديد من البلدان، بما فيها البلدان المسلمة التي تقاتل الإمارات ضد شعوبها، ومن ثمّ يقومون بقتل المسلمين بالأموال التي ربحوها من المسلمين أنفسهم.

إن هذه العريضة -إن صح التعبير- التي وقع عليها العلماء، تدعو المسلمين دولًا وشعوبًا إلى مقاطعة دولة الإمارات، وتدعو التجار ورجال الأعمال هناك لمغادرة الإمارات وموانئها.

إن مساعدة الإمارات في ظل دعمها ومشاركتها في تلك الجرائم والانتهاكات، يعني مشاركتها في الظلم وفي الجرائم ذاتها.

يقول الله تعالى "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" (المائدة آية2).

إن السلاح الاقتصادي اليوم وكما كان من قبل؛ هو أقوى أنواع الأسحلة على الإطلاق، وبه تكون ضربة العدو موجعة.

"وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة" (الأنفال آية60)، وإن الآية تشمل المقاطعة الاقتصادية، لأن بها يتم تحجيم قوة العدو.

إن علماءنا القدامى انطلقوا من مفهوم هذه الآية، واعتبروا من غير الجائز، عقد علاقات تجارية واقتصادية قوية مع العدو، الذي تعتبر قوته ضررًا للمسلمين.

لا يمكن رفض أو الاعتراض على أحقية هذه الدعوة، إلا أنه من المؤسف أن هذه الدعوة التي تمت بمشاركة علماء أكبر تجمع لعلماء المسلمين على مستوى العالم الإسلاميّ، فضلًا عن علماء آخرين؛ لم تسفر عن النتيجة المرجوة حتى الآن.

+

خبر عاجل

#title#