دوقية دمشق أو حكومة اللاذقية.. عن أي سوريا تتحدثون؟ أعن سوريا التي أهمل ثلثا سكانها؟ هل تتحول تركيا لدولة محتلة في الوقت الذي تتواجد فيه روسيا وأمريكا وإسرائيل وإيران؟! لا ينبغي لمن "يطلقون النار من الداخل" أن يخبروا هذا البلد بما يفعل! - إبراهيم قراغول

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

GAZETE YAZARLARI

دوقية دمشق أو حكومة اللاذقية.. عن أي سوريا تتحدثون؟ أعن سوريا التي أهمل ثلثا سكانها؟ هل تتحول تركيا لدولة محتلة في الوقت الذي تتواجد فيه روسيا وأمريكا وإسرائيل وإيران؟! لا ينبغي لمن "يطلقون النار من الداخل" أن يخبروا هذا البلد بما يفعل!

إن الهجوم الذي شنه نظام دمشق واستهدف جنودنا في إدلب يعتبر حدثا قادرا على تغيير سير الحرب في سوريا. ذلك أن هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيه القوات التركية للاستهداف المباشر.

لقد كان هجوم نظام دمشق هذا هو الأول من نوعه من حيث الصراحة والقصد والتعمد. وهو ما عرضنا لموقف كهذا للمرة الأولى منذ إسقاط مقاتلتنا الحربية في مياه البحر المتوسط.

إن الذين ضربونا في شمال سوريا من خلال بي كا كا وداعش اختبروا تركيا في إدلب. والذين اختبروها سابقا في شمال سوريا بواسطة بي كا كا وداعش يختبرونها هذه المرة من خلال القوات المسلحة المنتسبة لنظام دمشق.

ليس حادثا عرضيا

الأستانة وسوتشي كانتا أملا، لكنهما أصيبتا في مقتل

أضف إلى ذلك أن جنودنا الذين يعملون في المنطقة إطار الاتفاق الثلاثي الموقع بين تركيا وروسيا وإيران تعرضوا لخيانة مشتركة لهذه الدول. فهذا ليس "حدثا عرضيا" ولن نعتبره هكذا أبدا.

لقد انتهكت روسيا وإيران، اللتان تستهدفان إدلب منذ أسابيع، الشروط التي وقعت عليها وتسببتا في أن تعيش تركيا تجربة قاسية وهي الدولة التي التزمت كل تعهداتها الخاصة بالاتفاق. لقد كانت مباحثات أستانة وسوتشي أملا بالنسبة للمنطقة كلها، لكنها تعرضت للضعف بشكل كبير على يد روسيا وإيران اللتين تعتبرتا دولتين من أصل ثلاث دول قادت المباحثات.

دولة تقتل بنزوح ثلثي سكانها:

لصالح من تفرغ سوريا من أهلها؟

لقد تخطت الأزمة السورية حدود الحرب وصارت قضية إقليمية بل ودولية. فلم يعد أحد يهتم بمطالب الشعب السوري، وهو الخطأ الأكبر للأسف.

لقد صار ثلثا الشعب السوري، وربما يزيد، نازحين بلا وطن. فالشعب السوري بالنسبة لنظام دمشق حاليا ما هو إلا مجموعة من الحشود التي يجب نفيها من الأراضي السورية والتخلص منها... وهو ما يفعله بالضبط؛ إذ قتل مئات الآلاف من السكان ونفى الملايين منهم.

إن النظام السوري يفرغ أراضي سوريا من أهلها ليجعلها جاهزة من أجل توسيع رقعة إسرائيل. ففي الشمال هُجّر العرب من ديارهم على طول الحدود مع تركيا وأعيد تنظيم الهيكل الديموغرافي للمنطقة. كما أن أكبر المدن في سوريا تفرغ من سكانها. ولهذا علينا أن نعتبر أن إشعال فتيل الحرب السورية كان يتم وفق مخططات تفريغ سوريا من سكانها.

لا يشعر بأنه "مواطن تركي"، ويرفع السلاح في وجه هذا البلد، ثم يتحدث عن وحدة الأراضي السورية!

هناك أوساط داخل تركيا بدأت تشعر أنها "لا تنتمي لتركيا أبدا" مباشرة عقب هجوم إدلب، وها هي بدأت تتحدث عن "وحدة الأراضي السورية". إنهم يرون أن هجوم نظام دمشق ضد القوات التركي مشروع! فتلك أراضي سوريا وينبغي لتركيا الانسحاب من هناك. وهذا ما يفكر فيه حزب الشعب الجمهوري والمحيطين به بشكل كبير.

إذن، فنسألهم "عن أي سوريا تتحدثون؟"، "ما هي سوريا التي تتكلمون عنها؟"، "الأسد وعائلته؟ أوساط اللاذقية؟ ماذا يقول سكان حلب وحماه وسائر المدن على ما يحدث؟ هل هناك من يسأل عن رأي ملايين السوريين الذين يمثلون معظم سكان البلاد؟"

"الجبهة الداخلية" ترى أن قواتنا محتلة! إنكم مفضوحون!

هيا قولوا صفوا بهذا إيران والولايات المتحدة كذلك!

تشعر وكأن من أسسوا "الجبهة الداخلية" ينعتون تركيا بـ"المحتل" بطرق ملتفة. إنهم قادرون على قول هذا دون حياء. فماذا تفعل روسيا هناك؟ وماذا تفعل إيران هناك؟ وماذا تفعل أمريكا هناك؟ لماذا لا تنعتونهم هم كذلك بالمحتلين؟

هيا نريد أن نراكم وأنتم تقولون "إيران تحتل سوريا"! ماذا يفعل عشرات الآلاف من المسلحين الإيرانيين في سوريا؟ ألم تكن سوريا دولة مستقلة؟!

هل شن نظام دمشق الذي استهدف القوات التركية في إدلب ولو هجوما واحدا ضد إسرائيل؟ أو هجوما واحدا ضد القوات الأمريكية؟ أليس هذه القوات قوات أجنبية؟ إن الولايات المتحدة تحتل قسما كبيرا من أراضي سوريا. كما تغير إسرائيل كل صباح على سوريا. فهل سمعتم ولو ردا واحدا؟

فإذا كان نظام دمشق لا يقولون شيئا، فهل سمعتم شيئا واحدا ممن أقاموا الجبهة الداخلية؟ ولو أتيحت لهم الفرصة فيستهدفون القوات التركية في إدلب وعفرين وأعزاز!

إننا ندافع عن سوريا لا عن دوقية الشام أو حكومة أقلية اللاذقية

لم يعد هناك بلد اسمه سوريا. وتعتبر تركيا هي الدولة التي ترى أكبر تهديد يأتي من هذا البلد، وهي كذلك الدولة التي تتمتع بأكثر حقوق الدفاع شرعية. لقد سلموا خط الحدود بطول مئات الكيلومترات لتنظيمات إرهابية، والشيء الوحيد الذي يفعلونه هو الهجوم على تركيا.

ألن تدافع تركيا عن نفسها؟

أيريدون أن يهاجموا كيفما يحلو لهم؟

أهذا ما كنتم ترجون؟

إننا ندافع عن وحدة أراضي سوريا، لكننا ندافع كذلك عن الشعب السوري. إننا لا ندافع عن شعب أعلن الحرب عن ثلثي شعبه ولا عن دوقية الشام ولا حكومة أقلية اللاذقية، بل ندافع عن سوريا وشعبها.

يرون أنه لا وجود لسوريا ولا شعبها

فليرجع الملايين إلى سوريا لنتكلم حينها عن سوريا

إن أي حدود وطنية ودولة سورية لا يقر بها ثلثا الشعب السوري ليست شرعية بالنسبة لنا. فإذا كنا سنتحدث عن دولة سورية ووطن اسمه سوريا وسنبادر لحمايته، فيجب أن يرجع الملايين إلى ديارهم ويشاركوا في الحكم وينتهي الامتياز الذي تتمتع به عائلة الأسد وعصابته الاستخباراتية.

للأسف إنكم لم تتركوا لأحد شيئا اسمه سوريا. فأنت تحاولون فقط لخداعنا بشيء اسمه دوقية دمشق وحكومة أقلية اللاذقية. إنهم يرون أنه ليس هناك وطن للشعب السوري. فالوطن والشعب وكل شيء ملك تلك الأقلية. ليس هناك شيء اسمه الجيش السوري، بل هناك قوات مسلحة تابعة لحكومة اللاذقية ولا تمثل الشعب السوري.

إننا ندافع وسندافع عن سوريا دائما. فإذا كانت أمريكا وروسيا وإسرائيل وإيران موجودة في سوريا فلا ينبغي لأحد أن يخبر تركيا ما ستفعل أو يهاجمها من خلال "الجبهة الداخلية".

+

خبر عاجل

#title#