|
اللافتات العربية وحزب الشعب الجمهوري الجديد

أعتقد أن بعض العادات السياسية في بلادنا لن تخضع لتغيير جذري من منظورها الفكري. فكما قال أرنولد توينبي: "الشرق شرق والغرب غرب". وفي هذا السياق، قضى مثقفو بلادنا معظم حياتهم في نقاشات حول حزب الشعب الجمهوري. ويشمل ذلك حزب "إينونو" القديم، وحزب أجاويد، وحزب بايكال، وحزب كليجدار أوغلو، وأخيرا حزب اليوم برئاسة أوزغور أوزال، الذي يبدو للوهلة الأولى وكأنه ذو رأسين.


لطالما اقتصر عمل سياسيي حزب الشعب الجمهوري على إدارة الجماهير التقليدية المنتمية للحزب، المتمسكة بمبادئ أتاتورك، والتي لجأت إلى الحصن الداخلي للحزب خوفا من أوزال وأربكان وأردوغان على التوالي.

لهذا السبب عندما يلقي أي رئيس بلدية أو سياسي منهم خطابا كماليا ولا يحصل على تصفيق، يلجأ إلى استخدام اسم أتاتورك لتعزيز وجوده، خاصة في المدن المتحضرة، وبهذا نجحوا في الظهور على الساحة السياسية حتى يومنا هذا.


إن فوز حزب الشعب الجمهوري ببلديتي إسطنبول وأنقرة سابقا، وفوزه بالعديد من البلديات في المدن التي تضم اليوم عددا أكبر من الناخبين العقلانيين اليوم، دفع الحزب بشكل طبيعي إلى البحث عن آفاق جديدة.


لم يتوقع كل من حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري أن تكون نتائج الانتخابات على هذا النحو. ولذلك نجد اليوم حالة من التريث والتأني داخل حزب الشعب الجمهوري لم نعتد عليها، فيما يتعلق بتفسير ما حدث بعد الانتخابات.


لقد كانت توقعات إمام أوغلو بعد الانتخابات على هذا النحو " بما أنني نظمت المؤتمر وساعدت أوزغور أوزال على الفوز، فأنا الزعيم الطبيعي لهذا الحزب. سنحل هذا الأمر بعد الانتخابات." ولكن لم تهيئ نتائج الانتخابات لإمام أوغلو الجو الذي كان يحلم به، حيث اعتُبر نجاح الحزب نجاحا لرؤساء البلديات بقدر ما هو نجاح للرئيس العام، مما دفع أوزال إلى اتخاذ موقف أكثر حزما.


نجح إمام أوغلو في حل مشكلة عدم معرفة الجمهور به عندما تمكن من مقابلة أردوغان خلال فترة ترشحه، مما أثار رضا فريقه الإعلاني كثيرا. وعلى الرغم من أن لقاء أوزغور أوزال مع أردوغان كان في سياق مختلف، إلا أن لقاء الزعيم المؤثر في السياسة التركية، قدم انطباعا بأن أوزال هو من يمثل الحزب في السياسة وليس إمام أوغلو.


وبينما يعزى الاتجاه نحو التهدئة في السياسة الناتج عن هذه اللقاءات، إلى أوزال وحزب الشعب الجمهوري، إلا أن تحليلا لمحتوى العقد الماضي يكشف بسهولة أن حزب الشعب الجمهوري هو من ساهم في خلق الاستقطاب، بينما كان يشكو منه في الوقت نفسه.


إن هذا الشعب هو بقايا إمبراطورية، ولا توجد عداءات بين فئاته المختلفة. لقد ارتكب تنظيم "بي كي كي" الإرهابي مجازر في هذا البلد لأربعين عاما، ومع ذلك لم يخرج مواطن للقتال مع مواطن آخر في الشارع. إن انعكاس هذا التسامح العميق والواسع الذي يتمتع به الشعب، على السياسة أمر يستحق التقدير.


حزب الشعب الجمهوري يواجه اختبارا صعبا يتعلق بجوهره السياسي


بمجرد تولي رؤساء بلديات حزب الشعب الجمهوري مهامهم، بدأت المبادئ الراسخة في أيديولوجيتهم بالتجلي على أرض الواقع. فقد بدأوا بإزالة اللافتات المكتوبة باللغة العربية والتفاخر بذلك. وقد حذَّر أوزال رؤساء بلديات حزب الشعب الجمهوري من هذا السلوك قائلا: "لا تتدخلوا في اللافتات العربية سعيا وراء الحصول على التفاعل. العربية لغة القرآن الكريم، وقد يجرح هذا مشاعر الناس."

وهذه إشارة إلى بدء اختبار قيادة الحزب لجوهره الأيديولوجي الخاص بدءا من اليوم.


وعندما أطلق بايكال سابقا مبادرة "إزالة وخلع الجلباب"، نظمت شعبة المرأة في مرسين وقفة احتجاجية على هذه المبادرة مرتديات الجلابيب.


وقد ظهر عدد كبير من النساء المحجبات على الشاشات في أنشطة حزب الشعب الجمهوري وإعلاناته. ومن المثير للاهتمام أنه من بين آلاف أعضاء حزب الشعب الجمهوري الذين زاروا ضريح أتاتورك بعد الانتخابات المحلية، لم تكن هناك امرأة واحدة محجبة. وفي تركيا قديما كان يتسامح مع ارتداء الموظفة في البنك للحجاب، بينما كان يعتبر ارتداء مديرة البنك للحجاب تهديدا للعلمانية.


وزعم "أمره كونجار" في برنامج تلفزيوني أن تعليم القرآن الكريم للأطفال في سن 4-6 سنوات سيمنعهم من استيعاب العلم.


يعاني العديد من أكاديميي وصحفيي وقادة الرأي في حزب الشعب الجمهوري من نقص في المعرفة بتاريخ هذا المجتمع ودينه وواقعه. وعادة ما يتحدثون باستخدام قوالب جاهزة.


منذ 22 عاما يتولى حزب العدالة والتنمية السلطة في البلاد، وقد تعرض لانتقادات في العديد من المجالات. لكنه لم يتخذ أي خطوات منافية لأسلوب الحياة أو يخلق ضغطا اجتماعيا.


سيتعين على حزب الشعب الجمهوري أن يواجه قواعده الخاصة، وسيتابع الشعب هذه التطورات باهتمام وعناية فائقة. وسيتحمل كل شخص مسؤولية أفعاله، سننتظر ونرى ما سيحدث.












#اللافتات العربية
#حزب الشعب الجمهوري
#العدالة والتنمية
#أروغان
#أوزغور أوزال
#الانتخابات المحلية التركية
٪d يوم قبل
اللافتات العربية وحزب الشعب الجمهوري الجديد
هل يعلن اليهود الحرب على الصهيونية؟
ما هي تداعيات وفاة رئيسي؟
أيام عصيبة تعيشها إيران الآن فكيف ستجتازها؟
بفضل هؤلاء الشباب.. العالم سيصبح مكانا أفضل
كفاح لإنقاذ تركيا من أيدي الدوشيرمة