الليبراليون الجدد في الطاولة السداسية - ليفينت يلماز

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

GAZETE YAZARLARI

الليبراليون الجدد في الطاولة السداسية

أتابع التطورات السياسية المحلية من منظور اقتصادي فقط، لذلك لا أكتب مقالات حول التطورات السياسية المحلية، لأن مجال دراستي ليس العلوم السياسية. ولكن بعض الأحيان هناك تطورات ومناقشات أنقلها من وجهة نظري عندما تزداد المسائل المتعلقة بالاقتصاد على الأجندة السياسية.

وكانت تصريحات زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو إحدى تلك النقاشات، لكنها لم تأخذ قيمتها بشكل كاف لذلك سأسلط الضوء على هذه المسألة في مقال اليوم.

وكما هو معلوم، كليجدار أوغلو يقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وأثارت زيارته إلى أمريكا جدلًا واسعاً ونقاشات عديدة، خاصة في ظل رغبته الشديدة في أن يكون المرشح الرئاسي للطاولة السداسية.

نوقشت قضايا عديدة بما في ذلك مسألة "الحصول على إجازة" وهناك أيضًا تفاصيل هامة لم تذكر نسلط الضوء عليها.

وفي ظل النقاشات حول زيارة كليجدار أوغلو إلى الولايات المتحدة الأمريكية خرج لنا بتصريح صحفي: "سأزور الولايات المتحدة، لكن ليس من أجل الحصول على إجازة، كما يقول البعض لكن لمشاهدة التطورات في العلوم والتكنولوجيا، ولنكون مواكبين للذين يعملون ويطورون في مجال العلوم والتكنولوجيا. ولنقف إلى جانب الذين يعارضون السياسات النيوليبرالية ويدافعون عن الدولة الاجتماعية"

هل لاحظتم نهاية تصريحاته ماذا قال؟ قال كليجدار أوغلو إنه سيذهب إلى الولايات المتحدة ليكون مع أولئك الذين يعارضون السياسات النيوليبرالية التي أصبحت سائدة في الاقتصاد. وهو بنفس الوقت يحاول أن يكون مرشحًا رئاسيًا مشتركًا عن الطاولة السداسية التي شكلها مع قادة أحزاب يدافعون عن السياسات النيوليبرالية داخليًا.

لذلك سنسلط الضوء على الطاولة السداسية وقادة أحزابها من الداخل. أحد قادة الأحزاب في الطاولة السداسية هو علي باباجان. يوصف باباجان على أنه ليبرالي جديد ويتكون الطاقم الاقتصادي لحزبه من شخصيات داعمة للسياسات النيوليبرالية.

وبالمثل، إذا اطلعنا على التصريحات والمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي للموظفين الاقتصاديين الذين يبتعون لأحمد داود أوغلو، سنرى أن نهجهم يتماشى مع وجهات النظر الاقتصادية الجديدة السائدة.

كما أعلن حزب الجيد في 18 أغسطس/آب 2022 عن خطة عمل من أجل الاستقرار والنمو الاقتصادي الشامل، وتضمن مجموعات سياسات نيوليبرالية بالكامل. كما أن زعيم حزب السعادة تيمل كاراملا أوغلو، يقدم مقترحاته بشأن السياسة الاقتصادية ضمن وجهات النظر الاقتصادية السائدة. وأيضًا تصريحات كافة الموظفين الاقتصاديين التابعين لحزب الشعب الجمهوري تقع ضمن إطار السياسة الاقتصادية النيوليبرالية .

وفي الوقت الذي يطلق كليجدار أوغلو تصريحات بأن زيارته لأمريكا جاءت ليقف مع الذين يعارضون السياسات النيوليبرالية ويدافعون عن الدولة الاجتماعية، نجد أن الطاولة السداسية تتكون من أولئك الذين يدافعون عن السياسة الاقتصادية النيوليبرالية وينفذون سياستها.

وفي هذا السياق، شاهدنا منشورًا على مواقع التواصل الاجتماعي حول أحد اجتماعات كليجدار أوغلو في أمريكا. حيث أعلن الأخير أنه التقى الاقتصادي "دارون أسيموغلو" في الولايات المتحدة. ويعد "دارون أسيموغلو" من أكثر الاقتصاديين القيمين في العالم بدراساته الأكاديمية وشهاداته.

لذلك أنا مهتم بهذا الاجتماع لكن نهج "دارون أسيموغلو" في الاقتصاد ليس مناهضًا للنيوليبرالية كما يدعي كليجدار أوغلو. أسيموغلو يعطي تبريرات ويفسر وجوب تنفيذ هذه السياسات. أتابع عن كثب أعمال "دارون أسيموغلو" لذلك أقول ذلك الأمر عنه.

بكل تأكيد لا أدعي أن السياسات النيوليبرالية جيدة أو سيئة لأن هذا موضوع منفصل ومقالاتي حول هذا الموضوع موجودة في أرشيف يني شفق. لذلك لا أريد أن يمر تشوش كليجدار أوغلو أو اختياره الواعي بشأن هذه المسألة دون أن يلاحظه أحد.

لأن ضمن الأجواء الانتخابية، عندما يكون الاقتصاد مدرجًا على الأجندة لأول مرة، من الجيد أن نشير إلى أن حالات تشوش أو تفضيلات المرشح المحتمل للطاولة السداسية حول السياسة الاقتصادية مهمة جدًا لمستقبل الطاولة.

+

خبر عاجل

#title#