الصحة التركية تعتزم تصدير علب تشخيص كورونا للخارج

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

صحة عامة

الصحة التركية تعتزم تصدير علب تشخيص كورونا للخارج

وزير الصحة التركي قال إنهم طوروا علبا تضم لوازم طبية تساعد على الكشف عن الفيروس خلال 90 إلى 120 دقيقة، في حين أن العلب الألمانية والفرنسية والبريطانية تعطي نتائج الإصابة خلال 3 ساعات على الأقل

مركز الأخبار AA

قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، إن وزارته تعتزم تصدير علب خاصة بتشخيص فيروس كورونا إلى الخارج.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في مقر البرلمان التركي، الأربعاء، حيث جدد التأكيد على خلو البلاد من أي إصابة بفيروس كورونا.

وأضاف قوجة، أن كورونا، المعروف أيضا بفيروس "كوفيد-19"، شوهد حتى الآن في 28 دولة، وأن عدد الإصابات حول العالم بلغ 45 ألف و260 حالة، منها 518 حالة فقط خارج الصين.

ولفت إلى أن تركيا اتخذت كافة التدابير اللازمة للحيلولة دون وصول الفيروس إلى أراضيها، إذ أنها بدأت بتطبيق عملية التمشيط بالكاميرا الحرارية في المطار، ونظام الحجر الصحي، قبيل اقتراح منظمة الصحة العالمية بهذا الشأن.

وأشار قوجة، إلى أن الصين لم تسيطر بعد على الفيروس، حيث تواصل أعداد المصابين في الزيادة.

وأردف أن وزارته طورت علبة تضم لوازم طبية تساعد على الكشف عن الفيروس، إذ تفيد في تشخيص الإصابة خلال مدة تتراوح بين 90 و120 دقيقة، في حين أن كلا من العلب الألمانية، والفرنسية، والبريطانية تعطي نتائج الإصابة خلال 3 ساعات على الأقل.

وأوضح أن وزارته تواصل العمل لتطوير العلبة وتخفيض مدة الحصول على النتيجة بحيث تتراوح بين 60 و75 دقيقة.

وأضاف أن سعر العلبة يبلغ ما بين 75 و80 ليرة تركية، وأنها صُممت على شكل علب تجارية، حيث تمتلك حقوقها شركة الخدمات الصحية الدولية.

وتابع قائلا بأنه "تم التخطيط للترويج للعلبة أيضا، إذ من المزمع تصديرها إلى الخارج".

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية، ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا إلى ألف و114، والمصابين إلى 44 ألفا و653 شخصا.

وأوضح بيان صادر عن اللجنة، أن عدد الوفيات بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الأخيرة بلغ 97 حالة وفاة.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن عدد وفيات فيروس كورونا، فاق عدد الوفيات جراء متلازمة التهاب الجهاز التنفسي الحاد، المعروف باسم "سارس"، بين عامي 2002 و2003.

وتوفي 774 شخصا من وباء سارس غالبيتهم في الصين، وفق منظمة الصحة العالمية، فيما سجلت عدد الوفيات من فيروس كورونا ألف و17 شخصا خلال شهر واحد.

وظهر الفيروس الغامض في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان الصينية (وسط)؛ إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي.

+

خبر عاجل

#title#