سياسة

هكذا ستحمي تركيا دباباتها وعرباتها المدرّعة.. مضاد مصنّع يدويًّا

أطلقت شركة "أسيلسان" التركية للصناعات الدفاعية، مشروعاً جديداً لتطوير نظام حماية نشطة للدبابات والعربات المدرعة تحت اسم "بولات".

وكالة الأناضول

وتعتبر أنظمة الحماية النشطة الرامية لمواجهة الهجمات ضد الدبابات والمدرعات، من أبرز المشروعات التي تمنحها "أسيلسان" أهمية كبيرة خلال السنوات الأخيرة.
وفي هذا الإطار بدأت الشركة التركية مشروعها الجديد، لتطوير نظام الإشعاعات الدفاعية "أكور" للحماية النشطة، الذي تتميز به دبابات ألطاي التركية، والقادرة على تحديد الصواريخ والمضادات الموجهة نحو الدبابة وتدميرها في الجو.
وتهدف الشركة التركية، من خلال المشروع، لإضافة تقنية جديدة لحماية الدبابات والمدرعات بما يلبي الاحتياجات العسكرية ومواجهة التهديدات المحتملة أثناء الحروب.
وكانت أسيلسان باشرت مشروع تطوير أنظمة الحماية النشطة للدبابات عام 2008، وأطلقت النسخة التجريبية الأولى من النظام عام 2015 بعد توقيعها اتفاقية مع مستشارية الصناعات الدفاعية التركية.
ويوفر نظام "أكور" حماية للدبابة على مدار 360 درجة، إذ يعمل على استشعار الصواريخ والقذائف المضادة للدبابات الموجهة نحوها، خلال وقت قصير للغاية، وتدميرها قبل وصولها الدبابة.
وتتميز الحساسات الموجودة في نظام "أكور" عن نظيراتها في العالم، إذ تعمل كرادار صغير على تحديد الأخطار والتهديدات، ومع اقتراب الصواريخ والقذائف نحو الدبابة تقوم المضادات المركزة عليها بتدمير الخطر الموجه نحوها عند أقرب مسافة من الدبابة.
أما نظام "بولات" فيحدد التهديدات الموجهة نحو الدبابة بواسطة الرادار، ومن ثم يقوم بتدميرها بتوقيت ومسافة قريبة قبيل إصابة الدبابة.
وسيتيح نظام بولات توفير درع حماية للدبابات على مدار 360 درجة أيضا ضد التهديدات، التي تستهدفها، سواء كانت قذائف مضادة تم إطلاقها من مسافة قريبة، أو صواريخ موجهة من مسافات بعيدة.
كما يمكن لنظام بولات التصدي لأكثر من تهديد موجه في ذات اللحظة، بفضل وحدات الحماية الكثيرة المنتشرة على الدرع.
ويتميز النظام بقدرته على صد الهجمات في أصعب الظروف الجوية والجغرافية كالغبار والوحل والثلوج والأمطار.
يأتي الإعلان عن الخطوة بعد أيام من نجاح تجربة منظومة صواريخ "حصار A" للدفاع الجوي محلية الصنع، وفق بيان لوزارة الدفاع التركية.
وبحسب البيان جرت تجربة منظومة حصار A، للدفاع الجوي منخفض الارتفاع، بنجاح من قبل شركتي روكيتسان (شركة تركية للصناعات الدفاعية)، و"أسيلسان".
وتهدف مشاريع "حصار" إلى تلبية احتياجات الدفاع الجوي متوسط ومنخفض الارتفاع للقوات المسلحة، وإكساب تركيا منظومة دفاع جوي صاروخي تعتبر منافسة لنظيراتها في العالم.
وستكون منظومات "حصار" فعالة ضد الطائرات والمروحيات والصواريخ، والطائرات بدون طيار، وصواريخ جو أرض.
كما أنتجت شركة "ياغماكسان" التركية، نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، "أداة معايرة شعيرة التسديد"، إحدى أهم القطع المستخدمة في "نظام التحكم بالأسلحة عن بعد" الذي ابتكرته شركة "أسيلسان".
وتنشط ياغماكسان في قطاع الخراطة عالية الجودة، إذ تُصدّر 90 بالمائة من منتجاتها إلى أكثر من 10 دول في القارتين الأمريكية والأوروبية.
وتأسست "أسيلسان"، التي تشتهر بصناعة أنظمة وأجهزة إلكترونية لأغراض عسكرية، عام 1975، بمبادرة من "مؤسسة تعزيز القوات المسلحة التركية"، بهدف تلبية احتياجات الجيش التركي في مجال أجهزة الاتصالات.
وبرزت "أسيلسان" في مجال تطوير أنظمة ومنتجات بتقنيات دقيقة، وبات لها إسهاماتها في تعزيز الاقتصاد التركي عبر تصدير منتجاتها إلى الخارج.

+

خبر عاجل

#title#