نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

قارة أوروبا

أنباء عن وجود الرجل الثاني بمحاولة الانقلاب الفاشلة بأحد البيوت في ألمانيا

تلقى أحد مراسلي الأناضول في ألمانيا، مؤخراً، رسالة تفيد بوجود "عادل أوكسوز" الرجل الثاني في منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، داخل أحد المنازل في العاصمة برلين.

وكالة الأناضول

وفور تلقي الرسالة، توجّه طاقم من مراسلي الأناضول إلى العنوان الكائن بمنطقة "نيوكولن" في برلين، ليتحققوا من صحة ما ورد في الرسالة.

وكان مُرسل الرسالة قد ذكر بأنّ "أوكسوز" يقيم في دار شخص يدعى "يشار"، وهو أحد الناشطين في المنظمة الإرهابية.

ولدى وصوله المبنى المذكور عنوانه في الرسالة، شاهد طاقم الأناضول اسم "يشار" مسجلاً على جرس إحدى شقق البناية المذكورة.

وقام طاقم الأناضول بقرع جرس منزل المدعو "يشار"، لكن أحداً لم يفتح الباب.

وعقب ذلك، سأل مراسل الأناضول سكان المبنى عن الشخص الذي يحمل اسم "يشار"، فأجمع قاطنوا المبنى على أنهم لا يعرفون شخصاً بهذا الاسم.

تجدر الإشارة أن تركيا أرسلت منتصف أغسطس/آب الماضي، مذكرة إلى السلطات الألمانية تطالب بتسليم "أوكسوز"، المطلوب البارز في المنظمة الإرهابية، التي نفذت محاولة انقلاب قبل عامين.

و"أوكسوز" هو أحد المخططين الأساسيين للانقلاب الفاشل الذي شهدته تركيا منتصف يوليو/ تموز 2016، واسمه مدرج على لائحة المطلوبين للقضاء التركي.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن"، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وتصدى المواطنون للانقلابيين، إذ توجهوا بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن بالمدينتين، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم ذلك بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

+

خبر عاجل

#title#