نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

سياسة

هكذا إعتبرت صحيفة أمريكية يهودية فوز أردوغان!!

محذرة الغرب بالقول و"على الغرب الحذر منه"

أخرى

وصف مقال نشرته سارة شتيرن، رئيسة مؤسسة وقف الحقيقة للشرق الأوسط ، على أكبر صحيفة يهودية في أمريكا "الجيمينير" فوز الرئيس التركي أردوغان في الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة الاخيرة التي جرت في تركيا في الـ24 يونيو/حزيران الماضي بـ"الخبر الكئيب الذي وقع على العالم الغربي وإسرائيل".

معتبرا أن تركيا تحت قيادته أصبحت "تهديدا لحلف الناتو وتل أبيب".

المقال في حد نفسه لم ولن يعتبر الأول ولا الأخير بحق ادعاءاتهم الكاذبة على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي فاز بانتخابات حقيقية جرت في سلاسلة باعتراف المراقبين الدوليين واكبر المنافسين له في الانتخابات التي تمت بنسبة مشاركة عالية حتى من تلك النسب التي تمت في امريكا نفسها ، ولكنها اي المقالة تاتي في إطار الحملة الإعلامية التي يشنها عدد كبير من وسائل الإعلام الغربية ضد الرئيس التركي منذ ما قبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وقالت كاتبة المقال، سارة شتيرن، رئيسة مؤسسة وقف الحقيقة للشرق الأوسط، إحدى أذرع اللوبي اليهودي في أمريكا: "إننا استيقظنا في 25 يونيو/ حزيران، على خبر محزن بفوز أردوغان.

كما كررت شتيرن المزاعم والإدعاءات الغربية المتكررة ودون دليل حول أوضاع حقوق الإنسان وسجن الصحفيين في تركيا.

وأيضا إعتبرت أن "ما يثير الانزعاج أكثر هو أن تركيا في عهد أردوغان اشترت بالفعل منظومة الدفاع الصاروخي الروسي S-400، وأن أردوغان يتمتع بعلاقات جيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعمل على منع المحور الروسي الإيراني من مغادرة جنوب سوريا، وهذا كله لا يتوافق مع الوصف المعتاد لتركيا كحليف". على حد ما يريدون هم تفصيله لتركيا وللدور التركي الذي يراد منها ان تلعبه.

وأردفت أن تركيا تبدو في الوقت الراهن أقرب إلى روسيا من شركائها في الناتو، وعلى الرغم من الإجراءات التي اتخذها الكونغرس لوقف تسليم تركيا مقاتلات إف 35، بدأ الطيارون الأتراك التدريب على تلك المقاتلات على أن تبقى على الأرض الأمريكية مدة سنة على الأقل.

وختمت بالقول إن هذه المدة كافية لكي تستيقظ الولايات المتحدة وتمنع تسليم الطائرات لتركيا.

+

خبر عاجل

#title#