سفير أنقرة ببغداد: طهران آخر من يعطينا درسا في احترام الحدود

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

سياسة

سفير أنقرة ببغداد: طهران آخر من يعطينا درسا في احترام الحدود

ردا على تصريح لسفير طهران الذي دعا تركيا إلى "مغادرة العراق واحترام أراضيه"..

مركز الأخبار AA

قال السفير التركي لدى العراق فاتح يلدز، السبت، إن سفير إيران لدى بغداد إيرج مسجدي هو آخر شخص يمكن أن يلقن أنقرة درسا في احترام حدود العراق.

وفي تغريدة عبر توتير، رد يلدز على تصريح لمسجدي الذي دعا تركيا إلى "مغادرة العراق واحترام أراضيه" في مقابلة مع موقع "رووداو" التابع لإقليم شمال العراق.

وأضاف يلدز: "أعتقد أن السفير الإيراني آخر شخص يمكن أن يعطي تركيا درسا في احترام حدود العراق".

والسبت، نشر موقع "رووداو" جزءا من تصريح مسجدي الذي قال فيه "نرفض التدخل العسكري في العراق، وينبغي على القوات التركية ألا تشكل تهديدا أو أن تنتهك الأراضي العراقية".

وأضاف مسجدي: "ما شأن تركيا في (قضاء) سنجار؟" في إشارة منه إلى تأكيد تركيا على خروج إرهابيي منظمة "بي كا كا" من المنطقة الواقعة شمالي العراق.

وتابع في هذا الإطار: "هذا شأن داخلي ويجب على العراقيين أنفسهم حل تلك المسألة، ولا علاقة لتركيا باتخاذ قرار في هذا الخصوص".

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقعت حكومة بغداد برئاسة مصطفى الكاظمي، اتفاقا مع حكومة أربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار.

وحسب الاتفاق، سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية، بالتنسيق مع قوات إقليم كردستان شمال العراق، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.

كما ينص الاتفاق أيضا، على إنهاء وجود منظمة "بي كا كا" الإرهابية في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

وكانت منظمة "بي كا كا"، أوجدت لنفسها موطئ قدم في محافظة نينوى، وخاصة قضاء سنجار عند اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي للمنطقة صيف 2014، وأنشأت هناك ما يسمى بـ"وحدات حماية سنجار".

ودأبت قوات الأمن والجيش التركي، على استهداف مواقع المنظمة الإرهابية وملاحقة عناصرها داخل البلاد، وشمالي العراق.

يأتي ذلك ردا على هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش.

+

خبر عاجل

#title#