الشرطة التركية تعتقل مواطنًا هاجم بالفأس مستأجرين سوريين

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الأخبار المحلية

الشرطة التركية تعتقل مواطنًا هاجم بالفأس مستأجرين سوريين

الشرطة التركية ألقت القبض على مواطن تركي وابنه، هاجما عائلة سورية تقيم في منزلهما بالإيجار، بعد رفض العائلة دفع زيادة باهظة على ثمن الإيجار، حيث أراد رفعه من 1200 ليرة إلى 4 آلاف ليرة دفعة واحدة.

محمد نور فرهود Yeni Şafak

ألقت الشرطة التركية في منطقة بايرم باشا بمدينة إسطنبول، القبض على مسنّ تركيّ وابنه هاجما بالفأس عائلة سورية تقيم في منزلهما بالإيجار منذ سنتين.

صاحب منزل تركي يهاجم بالفأس عائلة سورية مستأجرة في منزله لرفضها دفع زيادة باهظة
يني شفق

صاحب منزل تركي يهاجم بالفأس عائلة سورية مستأجرة في منزله لرفضها دفع زيادة باهظة

انتشر مقطع فيديو لرجل تركي يهاجم بالفأس عائلة سورية تقيم في منزله بالإيجار، يعد رفض العائلة دفع زيادة باهظة في ثمن الإيجار، حيث رفعها من 1200 ليرة تركية إلى 4 آلاف ليرة تركية دفعة واحدة. وقامت الشرطة التركية باعتقال صاحب المنزل وابنه، كما صادرت الفأس الذي ظهر خلال الفيديو.

وتحركت الشرطة التركية إثر انتشار مقطع فيديو يظهر المواطن التركي "ن.أ" يحمل بيده فأسًا ويحاول كسر باب منزله الذي يؤجره لعائلة سورية في بايرام باشا.

وأحالت الشرطة المتهمين إلى المحكمة بعد استكمال الإجراءات اللازمة، بينما صادرت الفأس الذي ظهر في الفيديو بيد المهاجم.

وحسب المعلومات التي نقلها الإعلام التركي، فإن صاحب المنزل "ن.أ" طالب العائلة السورية برفع ثمن إيجار المنزل من 1200 ليرة إلى 4 آلاف ليرة تركية دفعة واحدة.

وفي حديث لوكالة الأناضول التركية مع السورية "سلمى شحام" التي تقيم في المنزل مع عائلتها، أوضحت أنهم قدموا إلى تركيا منذ خمس سنوات، ويقيمون في هذا المنزل منذ عامين.

وأضافت "ندفع ثمن الإيجار في العادة 1200 ليرة تركية، لكن صاحب المنزل قبل يوم جاء إليهم وأخبرهم بضرورة كتابة عقد إيجار جديد، وطلب أن ندفع 4 آلاف ليرة تركية حسب العقد الجديد، لكننا أخبرناه بعدم قدرتنا على دفع أكثر من 1700 ليرة تركية فقط. لم نتصور أنه سيهاجم المنزل في اليوم التالي بهذا الشكل. لا يعقل أن يتصرف أحد يخاف الله بذلك".

وأشارت شحام إلى أن 7 أفراد يعيشون في المنزل، حيت تقيم مع أمها وإخوتها، وأختها وزوجها، وهم الآن بصدد البحث عن منزل جديد.

وختمت شحام بالقول "ليس بيدنا حيلة. نعثر على منازل للإيجار أحيانًا لكنهم لا يؤجرون لسوريين. أدرس في كلية القبالة والتوليد في جامعة جرّاح باشا إسطنبول، وإخوتي يدرسون أيضًا. ولا يعمل في المنزل سوى زوج أختي. كم يوجد في المنزل أولاد أختي الصغار".

+

خبر عاجل

#title#