|

مجموعة ألبيرق القابضة تفوز بالدعوى القضائية التي رفعتها ضد مايكروسوفت

المحكمة تقر بأحقية مجموعة ألبيرق القابضة في الدعوى القضائية التي رفعتها ضد شركة مايكروسوفت، وتحكم بدفع تعويضات بقيمة 550 ألف ليرة تركية لصالح مجموعة ألبيرق القابضة.

02:26 - 7/06/2024 الجمعة
تحديث: 10:51 - 7/06/2024 الجمعة
يني شفق
مجموعة ألبيرق القابضة تفوز بالدعوى القضائية التي رفعتها ضد مايكروسوفت
مجموعة ألبيرق القابضة تفوز بالدعوى القضائية التي رفعتها ضد مايكروسوفت

كانت مجموعة شركات ألبيرق القابضة قد رفعت دعوى قضائية ضد شركة مايكروسوفت، وطالبتها بتعويضات تصل إلى 1.5 مليون دولار، وذلك لأن مايكروسوفت أجبرت مجموعة ألبيرق على استخدام نظام حوسبة سحابية مركزه خارج تركيا، ما أدى إلى تكبد المجموعة خسائر بسبب انقطاعات الخدمة.



وبحسب التصريحات التي أدلى بها محامي مجموعة ألبيرق "صفا كارجي أوغلو" أمام دار العدل بإسطنبول، فقد قررت المحكمة دفع تعويضات بقيمة 550 ألف ليرة تركية لصالح مجموعة ألبيرق.



وفي هذا السياق، قال كارجي أوغلو:

"قبل 3 سنوات من الآن تحدثت هنا أمام وسائل إعلامية، ذكرت حينها أننا رفعنا دعوى قضائية ضد شركة مايكروسوفت العالمية وطالبناها بتقديم تعويضات بقيمة 1.5 مليون دولار أمريكي، حيث تم شراء برنامج يستخدم في العملية الإنتاجية من قبل الشركات التابعة لمجموعة ألبيرق، ولكن تبين أن ذلك البرنامج فيه أخطاء، ما أدى إلى خسائر كبرى بالنسبة لهذه الشركات، ولذلك رفعنا دعوى قضائية على مايكروسوفت وطالبنا بتعويضات"...


وأردف كارجي أوغلو:

"استمرت هذه المحاكمة 3 سنوات، وقد أصدرت المحكمة قرارا يقضي بحماية الأسرار التجارية لدى الشركات، وضمان عدم وصول البيانات الشخصية إلى أي جهة خارج تركيا، وكنا في مجموعة ألبيرق اخترنا برنامج (OMPREM)، ودفعنا تكاليفه لشركة مايكروسوفت، ولكن عملية تثبيت البرنامج استغرقت حوالي 33 شهرا، وكانت غايتنا الأساسية الحفاظ على أسرارنا التجارية وبياناتنا الشخصية وعدم خروجها خارج تركيا. ورأت المحكمة أن طلباتنا محقة، وأنه لا حاجة لإيصال التبليغات إلى العناوين المسجلة خارج البلد (تركيا)، لأن مايكروسوفت لها وكلاء في تركيا، وهذا قرار مهم جدا، لأنه يحمي الشركات المحلية من تحايل الشركات العالمية الكبرى على القانون".


من جانب آخر، أراد كارجي أوغلو تنبيه المواطنين على بعض الأمور المهمة حيث أضاف:

"نلفت عناية الشعب التركي إلى أن بيانات تركيا يجب أن تبقى في تركيا، ولا يمكن إجبار أي شركة على نقل بياناتها إلى خارج البلد، ونحن في مجموعة ألبيرق أردنا أن نزيد من وعي شعبنا في هذا الصدد، وقد حققنا نتيجة أدخلت البهجة إلى قلوبنا، حيث حكمت المحكمة بدفع تعويضات بقيمة 550 ألف دولار أمريكي لصالح مجموعة ألبيرق".

#ألبيرق
#محكمة
#تعويضات
٪d يوم قبل