الحافلات العمومية بداكار .. تحف فنية تمشي على الأرض

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الحافلات العمومية بداكار .. تحف فنية تمشي على الأرض

الحافلات العمومية بداكار .. تحف فنية تمشي على الأرض

الحافلات العمومية بداكار .. تحف فنية تمشي على الأرض

<br> تعد الحافلات الصغيرة الملونة يدويًا، والمخصصة لنقل الركاب في العاصمة السنغالية داكار، أهم وسائل النقل العمومي، ورمزا للمدينة يتفنن السنغاليون في تزيينها. <br><br>ويطلق على الحافلات اسم quot;كار رابيدquot; أي السيارة السريعة، وهي مصدر إلهام في صنع الهدايا التذكارية التي تباع في أسواق داكار، بهيكلها المزين الذي يعكس شوارع المدينة الصاخبة. <br><br>فمثل سيارات الأجرة الصفراء في نيويورك الأمريكية أو حافلات لندن الحمراء تعد quot;كار رابيدquot; رمزا لداكار، تنطلق في نقل الركاب فجرا وحتى منتصف الليل بأجرة تتراوح بين 10 و500 فرنك إفريقي (أقل من 1 دولار). <br><br>واكتسبت quot;كار رابيدquot; رونقا خاصا مع قدومها إلى داكار 1975، بعد أن كانت شاحنات صغيرة بلا نوافذ تنقل البضائع حول المدن الفرنسية في الستينيات، لتصبح وسيلة نقل مميزة يتفنن السنغاليون في تلوينها وكتابة عبارات ذات مدلول عليها.<br><br>ومن أهم العبارات المكتوبة على الحافلات اسم quot;طوبىquot; ثاني أكبر المدن السنغالية الحاضنة الروحية لأتباع quot;الطريقة المريديةquot; المنبثقة عن الصوفية، والتي أسسها الشيخ quot;أحمدو بمبquot;، وعبارة quot;ميرسي ماماquot; أي شكرا أمي، وquot;الحمد للهquot;، وغيرها. <br><br>كما يمتهن سنغاليون مهنة دهن وصبغ الحافلات مقابل مبلغ مالي، لتكتسي بألوان زاهية وعبارات ذات رمزية، تضفي رونقا على شوراع المدينة.<br><br>يذكر أن احدى حافلات quot;كار رابيدquot; معروضة في quot;متحف الإنسانquot; بالعاصمة الفرنسية باريس منذ 2016، مع ملاحظة quot;تحفة من فن الشارعquot; عليها.<br><br>يشار أن الحكومة السنغالية تحاول منع استخدام هذا النوع من وسائل النقل نظرًا لقدمها، منذ 2005، واستبدالها بأخرى. <br><br><br><br><br><br>

2021 يناير,02 12:24 AA

الحافلات العمومية بداكار .. تحف فنية تمشي على الأرض


تعد الحافلات الصغيرة الملونة يدويًا، والمخصصة لنقل الركاب في العاصمة السنغالية داكار، أهم وسائل النقل العمومي، ورمزا للمدينة يتفنن السنغاليون في تزيينها.

ويطلق على الحافلات اسم quot;كار رابيدquot; أي السيارة السريعة، وهي مصدر إلهام في صنع الهدايا التذكارية التي تباع في أسواق داكار، بهيكلها المزين الذي يعكس شوارع المدينة الصاخبة.

فمثل سيارات الأجرة الصفراء في نيويورك الأمريكية أو حافلات لندن الحمراء تعد quot;كار رابيدquot; رمزا لداكار، تنطلق في نقل الركاب فجرا وحتى منتصف الليل بأجرة تتراوح بين 10 و500 فرنك إفريقي (أقل من 1 دولار).

واكتسبت quot;كار رابيدquot; رونقا خاصا مع قدومها إلى داكار 1975، بعد أن كانت شاحنات صغيرة بلا نوافذ تنقل البضائع حول المدن الفرنسية في الستينيات، لتصبح وسيلة نقل مميزة يتفنن السنغاليون في تلوينها وكتابة عبارات ذات مدلول عليها.

ومن أهم العبارات المكتوبة على الحافلات اسم quot;طوبىquot; ثاني أكبر المدن السنغالية الحاضنة الروحية لأتباع quot;الطريقة المريديةquot; المنبثقة عن الصوفية، والتي أسسها الشيخ quot;أحمدو بمبquot;، وعبارة quot;ميرسي ماماquot; أي شكرا أمي، وquot;الحمد للهquot;، وغيرها.

كما يمتهن سنغاليون مهنة دهن وصبغ الحافلات مقابل مبلغ مالي، لتكتسي بألوان زاهية وعبارات ذات رمزية، تضفي رونقا على شوراع المدينة.

يذكر أن احدى حافلات quot;كار رابيدquot; معروضة في quot;متحف الإنسانquot; بالعاصمة الفرنسية باريس منذ 2016، مع ملاحظة quot;تحفة من فن الشارعquot; عليها.

يشار أن الحكومة السنغالية تحاول منع استخدام هذا النوع من وسائل النقل نظرًا لقدمها، منذ 2005، واستبدالها بأخرى.






تعد الحافلات الصغيرة الملونة يدويًا، والمخصصة لنقل الركاب في العاصمة السنغالية داكار، أهم وسائل النقل العمومي، ورمزا للمدينة يتفنن السنغاليون في تزيينها.

ويطلق على الحافلات اسم quot;كار رابيدquot; أي السيارة السريعة، وهي مصدر إلهام في صنع الهدايا التذكارية التي تباع في أسواق داكار، بهيكلها المزين الذي يعكس شوارع المدينة الصاخبة.

فمثل سيارات الأجرة الصفراء في نيويورك الأمريكية أو حافلات لندن الحمراء تعد quot;كار رابيدquot; رمزا لداكار، تنطلق في نقل الركاب فجرا وحتى منتصف الليل بأجرة تتراوح بين 10 و500 فرنك إفريقي (أقل من 1 دولار).

واكتسبت quot;كار رابيدquot; رونقا خاصا مع قدومها إلى داكار 1975، بعد أن كانت شاحنات صغيرة بلا نوافذ تنقل البضائع حول المدن الفرنسية في الستينيات، لتصبح وسيلة نقل مميزة يتفنن السنغاليون في تلوينها وكتابة عبارات ذات مدلول عليها.

ومن أهم العبارات المكتوبة على الحافلات اسم quot;طوبىquot; ثاني أكبر المدن السنغالية الحاضنة الروحية لأتباع quot;الطريقة المريديةquot; المنبثقة عن الصوفية، والتي أسسها الشيخ quot;أحمدو بمبquot;، وعبارة quot;ميرسي ماماquot; أي شكرا أمي، وquot;الحمد للهquot;، وغيرها.

كما يمتهن سنغاليون مهنة دهن وصبغ الحافلات مقابل مبلغ مالي، لتكتسي بألوان زاهية وعبارات ذات رمزية، تضفي رونقا على شوراع المدينة.

يذكر أن احدى حافلات quot;كار رابيدquot; معروضة في quot;متحف الإنسانquot; بالعاصمة الفرنسية باريس منذ 2016، مع ملاحظة quot;تحفة من فن الشارعquot; عليها.

يشار أن الحكومة السنغالية تحاول منع استخدام هذا النوع من وسائل النقل نظرًا لقدمها، منذ 2005، واستبدالها بأخرى.





الحافلات العمومية بداكار .. تحف فنية تمشي على الأرض
+

خبر عاجل

#title#