خُوذ ذات ضفائر لسائقات الدراجات النارية في تركيا

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

رياضات الدراجات النارية

خُوذ ذات ضفائر لسائقات الدراجات النارية في تركيا

نحن بهذه الضفائر نسعى إلى تقوية إرادة المرأة، وإثبات قدرتها على ركوب الدرجات النارية مثل سائر الرجال

مركز الأخبار AA
خلال رحلتها من أجل إثبات نفسها والدفاع عن حرية زميلاتها في المجتمع، أسست الشابة التركية "أسماء هاجي باربر" نادي وملتقى رياضي لمحبي هواية ركوب الدرجات النارية.

وكان السبب لإقدام أسماء (26 عاما) على تأسيس ناديها الخاص، تعرضها لعبارات تمييزية أثناء اشتراكها في أحد نوادي الدرجات النارية من قبل زملائها الذكور، مثل "اِبقي في المؤخرة"، و"سنذهب نحن وننتظرك في النهاية"، و"تحركِ أنتِ ونحن سنلاحقك"،.

وبعد جهود كبيرة، نجحت أسماء في تأسيس نادي اطلقت عليه "Amazon Riders" في مدينة إزمير غربي تركيا قبل عامين، وراحت تستقبل فيه هاويات ركوب الدرجات النارية، وتُعلمهن أسس وقواعد إحتراف هذه الرياضة التي يطغى عليها الذكور.

وفي حديث لـ"الأناضول"، أوضحت أسماء أنها ابتكرت فكرة انتاج خُوذ رأس ذات ضفائر طويلة لزميلاتها في النادي؛ لتوعية سائقات الدراجات النارية خلال الحركات المرورية.

وأضافت: "ينتشر في المجتمع وعي غير صحيح عن احتكار الرجال للدرجات النارية، ونحن بهذه الضفائر نسعى إلى تقوية إرادة المرأة، وإثبات قدرتها على ركوب الدرجات النارية مثل سائر الرجال".

ولفتت أسماء أنها ترى أن ركوب الدرجات النارية رمز لحرية المرأة، حيث تشعر فوقها باستقلالها وقوتها.

وأكدت أنها تولي أهمية كبيرة إلى تعليم المشتركات في ناديها، قواعد استخدام الدراجات، وتراجع بنفسها جاهزية المركبات وتصاريح القيادة عند الخروج إلى الطرق.

من جانبها، قالت"نيلغون أرتورار" (47 عاما) كبرى المشتركات الـ 21 في النادي سنا: "أعشق الدرجات النارية، ورغم تعرضي لحادثة في وقت سابق إلا أنني لم أتوقف قط، ولا أفكر في التوقف عن مواصلة شغفي بهذه الرياضة".

وأضافت: "أشعر بسعادة كبيرة وأنا فوق المركبة، وأصطحب خلفي زوجي وابنائي في أحيان كثيرة".



+

خبر عاجل

#title#