"أرتيمس1" الفضائية.. الخيال العلمي عندما يصبح واقعا

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

العلم

"أرتيمس1" الفضائية.. الخيال العلمي عندما يصبح واقعا

جيمي راسل المتحدث باسم وكالة "ناسا" للأناضول:- مهمة أرتميس ستحول الخيال العلمي إلى حقيقة علمية- في الرحلة الأولى من نوعها إلى القمر منذ 50 عاماً- الرحلة الاستكشافية ستكون بدون وجود رائد فضاء، وتهدف إلى إعداد رحلة مأهولة وجمع بيانات علمية

مركز الأخبار AA

تعتزم وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" إطلاق محطة "أرتيمس1" الفضائية بهدف إرسال بعثات مأهولة لاستكشاف القمر والمريخ، بعد ما يقرب من 50 عامًا من آخر رحلة مماثلة.

ومهمة "أرتيمس1" هي الأولى من ثلاث رحلات فضائية في مشروع استكشاف الفضاء الأول لوكالة الفضاء الأمريكية.

وتهدف مهمات "أرتيمس2" و"أرتيمس3" إلى إعادة البشر إلى القمر، والقيام بمهمات على المريخ.

وهذه الرحلة إلى القمر هي الأولى منذ 50 عاماً بعد رحلة "أبولو" التابعة لوكالة ناسا، وترمي إلى هبوط البشر على سطح القمر ثم إرجاعهم سالمين إلى سطح الأرض.

وكانت رحلة "أبولو 11" هي الأولى من نوعها التي تقود إنسانا إلى النزول على سطح القمر في 20 يوليو/ تموز 1969، بعد مهمتين سابقتين لـ"أبولو 8" و"أبولو 10" اقتربتا من القمر ودارتا في مدار حوله قبل العودة إلى الأرض.

وبين يوليو 1969 وديسمبر/ كانون الأول 1972 استطاع 12 رائد فضاء السير على سطح القمر وذلك ضمن برنامج "أبولو".

والإثنين الماضي، أجلت "ناسا" إطلاق المركبة الفضائية "أرتيمس1" بسبب مشكلة في تزويد أحد محركاتها الأربعة الجديدة بالوقود بضعة أيام أخرى.

وهذه الرحلة الاستكشافية ستكون دون رائد فضاء، وتهدف إلى إعداد رحلة مأهولة، وجمع بيانات علمية.

وبمجرد حدوث إقلاع الصاروخ، من المقرر أن يغير مشروع "أرتيمس1" الطريقة التي ينظر بها الكثيرون حول العالم إلى استكشاف الفضاء.

** من خيال إلى حقيقة

وقال جيمي راسل المتحدث باسم ناسا في مقابلة مع الأناضول: إن "مهمة أرتيمس1، ستحول الخيال العلمي إلى حقيقة علمية، وذلك في إطار الاكتشافات الجديدة والتقدم في التقنيات، وتعلم كيفية العيش والعمل في عالم آخر".

وأضاف راسل، أن "ناسا ستستخدم الروبوتات والبشر لاستكشاف المزيد عن القمر أكثر من أي وقت مضى".

وأردف: "من خلال دراسة المزيد من التفاصيل حول القمر، سنكشف ألغاز الفضاء بما في ذلك كيفية تشكل النظام الشمسي".

وتابع راسل: "سنستخدم القمر أيضًا كأرض اختبار للتقنيات الجديدة في الطاقة السطحية، واستخدام الموارد، والمزيد مما يمكن أن يدعم استكشاف القمر، ومستقبل المريخ، بالإضافة إلى الفوائد هنا على الأرض".

** المركبة الفضائية "Orion"

ومن المتوقع أن يقوم "أرتيمس1" بمهمة غير مأهولة لمدة 42 يومًا، وسوف يستكشف تكامل أنظمة استكشاف الفضاء السحيق التابعة لناسا، والتي تتضمن المركبة الفضائية من طراز "Orion" ونظام الإطلاق الفضائي "SLS".

والصاروخ الضخم، الذي يبلغ طوله 98 مترًا، هو أقوى صاروخ صنعته ناسا على الإطلاق، وهو الوحيد المصمم لإرسال حمولة تزيد عن (27 ألف كيلوغرام) إلى الفضاء.

ويتمثل أحد الأهداف الأساسية لمشروع "أرتيمس1" إثبات أن درع "Orion" الحراري يمكن أن يتحمل السرعة العالية، وظروف الحرارة الشديدة عند العودة عبر الغلاف الجوي للأرض، بحسب المصدر نفسه.

وأوضح راسل أنه "عند عودة المركبة الفضائية (Orion) من القمر ستبلغ سرعتها ما يقرب من 40 ألفا و233 كيلومترًا في الساعة، وتختبر درجات حرارة تصل إلى 5 آلاف درجة فهرنهايت ( ألفين و760 درجة مئوية) عند دخولها الغلاف الجوي للأرض".

وأكد أن "الهدف الأولي من مهمة "أرتيمس1" هو التحقق من أداء الدرع الحراري قبل أن تنطلق أطقم (بشرية) على متن المركبة الفضائية Orion".

وأضاف راسل، أن الهدف الثاني "هو إظهار العمليات والمرافق خلال المهمة".

** التحقق من الأنظمة

وتابع: "بدءًا من العد التنازلي للإطلاق، وحتى عودة المركبة الفضائية وهبوطها في المحيط الهادئ بنهاية المهمة، توفر (أرتيمس1) فرصة لاختبار العديد من جوانب مرافق الإطلاق التابعة لناسا، والبنية التحتية الأرضية، وقدرات SLS، وعمليات إطلاق المركبات، بما في ذلك أحداث الفصل أثناء الصعود، وعمليات المركبة "Orion" في الفضاء، وإجراءات الاسترداد".

وأشار راسل، إلى أنه "أثناء الرحلة، سيتم التحقق من أنظمة مثل الاتصالات، والدفع، والملاحة الخاصة بالمركبة الفضائية".

وستسعى ناسا أيضًا إلى استرداد المركبة الفضائية "Orion"، والذي من المتوقع أن يحدث في المحيط الهادئ قبالة ساحل كاليفورنيا بالقرب من سان دييغو (مدينة ساحلية تقع في جنوب الولاية الأمريكية).

وشدد راسل أن "هذه المهمة ستوفر معلومات مهمة للمهندسين".

ولف إلى أن "الفنيون سيقومون بإجراء عمليات تفتيش تفصيلية على المركبة الفضائية (Orion) واسترداد البيانات المسجلة على متنها أثناء الرحلة، وإعادة استخدام المكونات مثل أنظمة إلكترونيات الطيران، واسترداد المعلومات من الحمولات".

وسيسمح المشروع لناسا "بإظهار تقنياتها وإجراءاتها الخاصة بالاسترداد، والتي تعتبر بالغة الأهمية بما يخص عودة آمنة لأطقم المستقبل".

وتخطط ناسا أيضًا لإنجاز عدد من أهداف اختبارات الطيران "لإظهار قدرات الجوانب المختلفة للصاروخ، والمركبات الفضائية، والأنظمة المتكاملة، وخطط الاسترداد".

** أهداف المهمة

وحول أهداف المهمة الفضائية قال راسل: "تتضمن أيضا اختبار نظام الملاحة البصري الخاص بـ (Orion)، والعودة من الفضاء خلال وضح النهار لدعم جمع الصور أثناء الدخول والهبوط وأنشطة ما بعد الهبوط الأولية".

وسيتم دفع "Orion" و "SLS" بواسطة مجموعة من التعزيزات المكونة من 5 أجزاء و4 محركات من طراز "RS-25" التي تتحد لإنتاج مليوني رطل من الدفع، وفقًا لوكالة ناسا.

وبعد إسقاط المعززات، ستنفصل المركبة "Orion" عن محركات المرحلة الأساسية، وستقوم المركبة الفضائية بعمل مدار حول الأرض قبل دفعها بواسطة مرحلة الدفع المبردة المؤقتة "ICPS".

وستمنح "ICPS" المركبة "Orion" الدفعة الكبيرة التي تحتاجها لمغادرة مدار الأرض والانطلاق نحو القمر، حتى يتم توجيهها إلى نقطة قريبة بدرجة كافية ليتم التقاطها بواسطة جاذبية القمر.

وأشار راسل، إلى أنه بعد انفصال "Orion" عن "ICPS" سيتم نشر 10 أقمار صناعية صغيرة تعرف باسم "CubeSats" لدراسة القمر أو التوجه إلى الفضاء السحيق.

واختتم راسل حديثه قائلاً: إن "CubeSats تتيح التجارب العلمية والتكنولوجية التي قد تعزز فهمنا لبيئة الفضاء السحيق، وتوسع معرفتنا بالقمر، وتعرض تقنيات جديدة يمكن استخدامها في مهمات مستقبلية".

وأرجأت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" إطلاق مهمة "أرتيمس1" إلى القمر من الجمعة إلى السبت بسبب سوء الطقس، وسط توقعات بتأجيلها مجدداً إلى الإثنين المقبل.

وقال ضابط الأرصاد الجوية مارك بيرجر، التابع لقوة الفضاء الأمريكية في مؤتمر صحفي مساء الثلاثاء: "بالنظر إلى السبت، سيكون الطقس مختلفا قليلا عما شهدناه أمس".

وتم تحديد موعد الإطلاق الجديد الساعة 02:17 مساء بالتوقيت المحلي (18:17 ت.غ) في "مركز كينيدي" للفضاء بولاية فلوريدا الأمريكية.

وأوضح بيرجر أن "توقعات الطقس خلال السبت تتضمن زخات مطرية وعواصف رعدية في الصباح، وبعد الظهر هناك احتمال لتحسن الطقس".

وأعرب ضابط الأرصاد الجوية عن "تفاؤله بأن الطقس سيكون جيداً ومناسباً للعمل خلال فترة ما بعد ظهر السبت".

+

خبر عاجل

#title#