نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

قارة أمريكا

مجلس الأمن يمدد لقوة الاستقرار بالبوسنة والهرسك مدة عام

القرار أكد التزام المجلس الأمن بالتسوية السياسية للنزاعات في يوغوسلافيا السابقة

وكالة الأناضول

اعتمد مجلس الأمن الدولي، بالإجماع، الثلاثاء، قراراً بتمديد تفويض قوة الاستقرار المتعددة الجنسيات (عملية أليتا) بقيادة الاتحاد الأوروبي، في البوسنة والهرسك لمدة عام إضافي يبدأ اعتبارا من الثلاثاء.

وأكد القرار الذي صاغته بريطانيا، وتلقت الأناضول نسخة منه، "التزام مجلس الأمن بالتسوية السياسية للنزاعات في يوغوسلافيا السابقة حفاظا علي سيادة جميع الدول وسلامتها الإقليمية ضمن حدودها المعترف بها دوليا".

وشدد قرار المجلس الذي حمل الرقم 2443 علي "الالتزام القوي لتنفيذ الاتفاق الإطاري العام للسلام في البوسنة والهرسك (معروف باسم اتفاق دايتون وأنهي النزاع المسلح الذي نشب في البلاد بين عامي 1992 و1995) وجميع قرارات المجلس السابقة ذات الصلة".

واعتبر القرار الصادر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة (ما يعني جواز تنفيذه بالقوة المسلحة) أن "الحالة في البوسنة والهرسك ماتزال تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين وأن المسؤولية الرئيسية إزاء التنفيذ الناجح لاتفاق السلام يقع على عاتق جميع السلطات في البوسنة والهرسك".

وأذن القرار للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بأن "تتخذ كافة التدابير اللازمة لتنفيذ اتفاق السلام، والامتثال للقواعد والإجراءات التي تنظم السيطرة علي المجال الجوي للبوسنة والهرسك ومراقبته وذلك فيما يتعلق بالحركة الجوية المدنية والعسكرية بجميع أشكالها".

وأكد قرار المجلس أن "البوسنة والهرسك تتألف، بموجب اتفاق السلام من كيانين يستمدان شرعية وجودهما قانونا من أحكام دستور البوسنة والهرسك، وأن إدخال أي تعديل علي الدستور يجب أن يتم وفقا لإجراءات التعديل المنصوص عليها فيه".

وارتكبت القوات الصربية، العديد من المجازر بحق مسلمين، خلال ما عرف بفترة حرب البوسنة، التي بدأت عام 1992، وانتهت عام 1995 بعد توقيع اتفاقية "دايتون"، وتسببت في إبادة أكثر من 300 ألف شخص، باعتراف الأمم المتحدة.

كما دخلت القوات الصربية، سربرنيتسا في 11 تموز/ يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت خلال عدة أيام، مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين (7 إلى 70 عامًا).

غير أن مفاوضات دارت في قاعدة "رايت بيترسن" الجوية قرب مدينة دايتون الأمريكية، بين يومي 1 و21 نوفمبر/ كانون الثاني 1995، بهدف وضع حد للحرب بمنطقة البلقان، وذلك بمشاركة وفود من الجانب الصربي، والكرواتي، والبوسني.

أدت "دايتون" إلى تقسيم البوسنة والهرسك إلى جزأين متساويين نسبيا هما: فدرالية البوسنة والهرسك وجمهورية صرب البوسنة كما أدت إلى انتشار قوات حفظ السلام الدولية.

وجرى التوقيع الرسمي على الاتفاقية في باريس يوم 14 ديسمبر/كانون الأول 1995.

+

خبر عاجل

#title#