شبوة.. الحكومة اليمنية تسيطر على "عتق" وتدعو إلى "وأد الفتنة"

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

شبوة.. الحكومة اليمنية تسيطر على "عتق" وتدعو إلى "وأد الفتنة"

بعد معارك عنيفة اندلعت ليلة الجمعة بين القوات الحكومية وقوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتياً.

مركز الأخبار AA

فرضت القوات الحكومية اليمنية، الجمعة، سيطرتها على مدينة عتق مركز محافظة شبوة، جنوب شرقي اليمن، بعد معارك عنيفة ضد قوات "النخبة" التابعة للمجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم من الإمارات، وفق مصدر عسكري.

جاء ذلك بحسب ما صرح به ضابط في قيادة محور عتق التابع للقوات الحكومية للأناضول طلب عدم ذكر اسمه.

وفي سياق متصل، دعت قيادة محور عتق العسكري في بيان، اطلعت عليه الأناضول، قوات "النخبة الشبوانية" إلى الانضمام للجيش الوطني وتجنيب المحافظة المعارك من خلال وأد الفتنة التي يشعلها المجلس الانتقالي الانفصالي.

ووعدت قيادة محور عتق إلى أنها ستعطي الأمان لكل من يستجيب لدعوتها، وستعمل على ترتيب وضع المنضمين إلى صفوفها.

وكانت المعارك التي اندلعت بين قوات النخبة التي حاولت اقتحام مدينة عتق، ليلة الخميس/الجمعة، قد أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، حسب مصدر في الجيش اليمني.

وأكد المصدر مقتل ثلاثة من قوات النخبة وستة جرحى في معارك الليلة الماضية، بينما قتل اثنان من قوات الجيش وأصيب ثلاثة آخرين، بالإضافة إلى إعطاب أربع عربات عسكرية إماراتية تتبع النخبة، والسيطرة على عربتين.

واتهمت الحكومة اليمنية، ليلة الخميس/الجمعة، الامارات العربية المتحدة بتفجير الوضع العسكري في محافظة شبوة.

والثلاثاء سيطرت قوات "الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي، على مقر الشرطة العسكرية التابعة للحكومة، في مدينة الكود قرب مركز محافظة أبين (جنوب)، بعد معارك عنيفة.

وقبل منتصف أغسطس/آب الجاري، سيطرت قوات "الحزام الأمني"، على معظم مفاصل الدولة في عدن (جنوب)، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، بينهم مدنيون، و260 جريحا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية. -

+

خبر عاجل

#title#