القوات اليمنية تواصل التقدم في شبوة و"الانتقالي" يرسل تعزيزات من عدن

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

القوات اليمنية تواصل التقدم في شبوة و"الانتقالي" يرسل تعزيزات من عدن

قوات الحكومة اليمنية سيطرت على المدخل الجنوبي لمدينة عتق، وواصلت التقدم في معارك مستمرة حسب مسؤول محلي تابع للحكومة للأناضول، فيما لم يتسن أخذ تعليق من "المجلس الانتقالي"

مركز الأخبار AA

واصلت القوات الحكومية اليمنية، الأحد، التقدم الميداني في محافظة شبوة (جنوب شرق)، إثر معارك مستمرة مع قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، الذي أرسل تعزيزات عسكرية من مدينة عدن (جنوب)، حسب مسؤول محلي تابع للحكومة.

وقال المسؤول في تصريح للأناضول، مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام، إن القوات الحكومية استطاعت السيطرة على موقع "العكف" الاستراتيجي الذي يعد المدخل الجنوبي لمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة.

وأضاف المصدر المقرب من القوات الحكومية، أن القوات ذاتها واصلت التقدم في عدد من المواقع وباتت على مقربة من منطقة خمر، إثر معارك ما تزال مستمرة بين الطرفين حتى ظهر الأحد.

ولفت إلى أن المجلس الانتقالي، قام بإرسال تعزيزات عسكرية من مدينة عدن من أجل المشاركة في المواجهات الدائرة بشبوة.

ولم يتطرق المصدر إلى تفاصيل أخرى، فيما لم يتسن أخذ تعليق من "المجلس الانتقالي".

ومُنيت قوات المجلس الانتقالي، الجمعة، بانتكاسة إثر فشلها في اقتحام مدينة عتق، مركز شبوة، حيث صدتها القوات الحكومية، وسيطرت على مواقع كانت تتمركز فيها على مداخل المدينة، وأحرقت عربات عسكرية إماراتية، فيما تكمنت قوات الجيش اليمني أمس السبت، من السيطرة على معسكرات تابعة للقوات المدعومة من الإمارات بذات المحافظة.

وسيطرت قوات المجلس الانفصالي، المعروفة بـ"الحزام الأمني"، الثلاثاء، على مقر الشرطة العسكرية التابع للحكومة في مدينة الكود، قرب مركز محافظة أبين، بعد معارك ضارية.

وقبل منتصف أغسطس/ آب الجاري، سيطر الانفصاليون على معظم مفاصل الدولة في عدن (جنوب)، العاصمة المؤقتة، بعد معارك ضارية دامت أربعة أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلًا، بينهم مدنيون، بحسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

+

خبر عاجل

#title#