حبس نجل رئيس تحرير صحيفة بتهمة "نشر أخبار كاذبة" في مصر

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

حبس نجل رئيس تحرير صحيفة بتهمة "نشر أخبار كاذبة" في مصر

قال مجدي شندي رئيس تحرير صحيفة "المشهد" إن السلطات داهمت منزله الثلاثاء وألقت القبض على نجله لحين تسليم نفسه

مركز الأخبار AA

قال مجدي شندي، رئيس تحرير صحيفة "المشهد" الأسبوعية (الخاصة) بمصر، الأربعاء، إن نيابة أمن الدولة العليا قررت حبس نجله 15 يوما بتهمة "نشر أخبار كاذبة والإساءة لسمعة الدولة".

والثلاثاء، قال شندي، في تدوينه عبر صفحته على فيسبوك، "اقتحم أفراد من قوات الأمن منزلي، وحين لم يجدوني قبضوا على واحد من أبنائي، واصطحبوه لمديرية أمن الجيزة (غرب القاهرة) حتى أسلم نفسي".

وأوضح شندي، في تدوينة أخرى، الأربعاء، أن نيابة أمن الدولة العليا (معنية بقضايا الإرهاب) قررت حبس نجله "عمر" 15 يومًا على ذمة التحقيق، بتهمة "نشر أخبار كاذبة واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للإساءة لسمعة الدولة".

وتابع قائلًا: "عمر لم ينشر في حياته غير أعذب الأنغام وطيب القول ولين المعشر والبسمة الصافية".

من جانبه، أعرب السياسي المعارض والمرشح الرئاسي الأسبق حمدين صباحي، عن تضامنه الكامل مع شندي.

وقال صباحي، عبر حسابه على فيسبوك، الثلاثاء: "كل التضامن مع المصري النبيل والصحفي الشجاع والصديق الحبيب الأستاذ مجدي شندي، وابنه البريء الموهوب عمر".

وتأسست صحيفة "المشهد"، في يناير/كانون الثاني 2012، وهي معروفة بمعارضتها للنظام السياسي في البلاد؛ إذ واجهت من قبل قرار بحجب موقعها الإلكتروني 6 أشهر وغرامة 50 ألف جنيه (نحو 3 آلاف دولار) في مارس/آذار الماضي.

والإثنين الماضي، نشر صباحي، مقالا مطولا، في تلك الصحيفة، بعنوان "سجناء الأمل.. تهم باطلة وتحريات كاذبة"، موجها انتقادات للسلطة السياسية بشأن توقيف معارضين بارزين بالبلاد.

وفي 25 يونيو/حزيران الماضي، أعلنت وزارة الداخلية، في بيان، توقيف 11 شخصا، قالت إنهم "متورطون في مخطط لضرب اقتصاد البلاد"، وإعداد "خطة الأمل" لاستهداف مؤسسات الدولة.

ومن أبرز الموقوفين، حسب البيان، زياد العليمي، النائب البرلماني السابق، عضو الهيئة العليا للحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي (يساري)، وحسام مؤنس، القيادي اليساري، المتحدث السابق باسم حملة الانتخابات الرئاسية لحمدين صباحي في 2014، والصحفي اليساري البارز هشام فؤاد.

كما أوقفت السلطات أيضا الناشط العمالي اليساري حسن بربري، وأسامة عبد العال العقباوي، عضو اللجنة العليا بحزب الاستقلال (معارض ـ تحت التأسيس)، إضافة إلى اثنين متحفظ على أموالهما بتهمة "الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين"، وهما رجل الأعمال مصطفى عبد المعز، والخبير الاقتصادي عمر الشنيطي.

+

خبر عاجل

#title#