بومبيو عن العقوبات الجديدة ضد إيران: عليها دفع ثمن الهجوم على "أرامكو"

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

بومبيو عن العقوبات الجديدة ضد إيران: عليها دفع ثمن الهجوم على "أرامكو"

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان ترامب فرض عقوبات تعتبر "الأكبر والأشد" على البنك المركزي الإيراني

مركز الأخبار AA

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الجمعة، إن العقوبات الجديدة التي أقرها الرئيس دونالد ترامب، قبل ساعات تستهدف "كيانات إيرانية تدعم إرهاب النظام والعدوان الإقليمي"، مشددًا أن مهاجمة الدول "له ثمن".

وقال وزير الخارجية الأمريكي، في بيان، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على البنك المركزي الإيراني، وصندوق التنمية الوطنية، التابع له، وكذلك شركة "اعتماد تجارات بارس"، وهي شركة مقرها إيران، يقول بومبيو إنه "ثبت أنها تخفي تحويلات مالية لصالح عمليات شراء عسكرية"، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وأضاف أن "هذه الكيانات تدعم إرهاب النظام والعدوان الإقليمي عبر تمويلها الحرس الثوري، وهو منظمة إرهابية، وفيلق القدس التابع له، وحزب الله"، والقوات التي تدير حروبًا بالوكالة لصالح طهران".

واتهم بومبيو، إيران بالقيام بـ"محاولة فاشلة لتعطيل الاقتصاد العالمي، وذلك من خلال مهاجمة منشأتي النفط التابعتين لشركة أرامكو في السعودية".

ووصف الهجوم على أرامكو، بأنه كان "عملا عدوانيًا، متطورًا في تخطيطه، وقحًا في تنفيذه".

ولفت إلى أن "الأدلة تشير إلى إيران، إيران فقط... ونتيجة لذلك، أمر الرئيس ترامب إدارته بزيادة العقوبات التاريخية القائمة بالفعل على الدولة الرائدة في رعاية الإرهاب بالعالم".

وشدد وزير الخارجية الأمريكي، أن "مهاجمة الدول الأخرى وتعطيل الاقتصاد العالمي له ثمن".

وأضاف أنه يجب محاسبة النظام في طهران من خلال العزلة الدبلوماسية والضغط الاقتصادي.

وقال بومبيو، إن "حملة الضغط القصوى ستستمر لزيادة خسائر إيران حتى تتراجع عن سياساتها المُزعزعة للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط وحول العالم".

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان ترامب فرض عقوبات تعتبر "الأكبر والأشد" على البنك الوطني الإيراني (المركزي).

يأتي ذلك وسط تصاعد التوترات في الخليج مؤخرًا، عقب هجمات على شركة النفط السعودية "أرامكو"، اتهمت واشنطن طهران بالوقوف وراءها، رغم تبنيها من قبل جماعة "الحوثي" باليمن.

والسبت، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي "بقيق" و"خريص" التابعتين لـ"أرامكو" شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة.

وتعد هاتان المنشأتان القلب النابض لصناعة النفط في المملكة، إذ يصل إليهما معظم الخام المستخرج للمعالجة، قبل تحويله للتصدير أو التكرير.

وحمّل بومبيو، إيران مسؤولية الهجمات وهو ما نفته طهران، وأفادت تقارير إعلامية أمريكية مؤخرا بأن البيت الأبيض يدرس خيارات عسكرية للرد.

وتخوض الولايات المتحدة والصين حربا تجارية منذ أكثر من عام، لكنهما خففتا أخيرا من الرسوم الانتقامية بينهما، تمهيداً لاستئناف المفاوضات في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

+

خبر عاجل

#title#