مسؤولون أمريكيون: إيران "تعمدت" عدم ضرب مناطق تواجد جنودنا

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

قارة أمريكا

مسؤولون أمريكيون: إيران "تعمدت" عدم ضرب مناطق تواجد جنودنا

المسؤولون رجحوا أن إيران ربما تكون قد اختارت "إرسال رسالة" بدلا من اتخاذ إجراءات خطيرة تدفع إلى رد عسكري أمريكي كبير، بحسب شبكة "سي إن إن"

مركز الأخبار AA

كشفت مصادر مطلعة، الأربعاء، أن ثمة اعتقادا متزايدا بين مسؤولين في الإدارة الأمريكية، بأن الصواريخ الإيرانية "أخطأت عن عمد" المناطق التي يتواجد بها الجنود الأمريكيون، أثناء استهداف قاعدتين عسكريتين في العراق.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، عن مسؤولين (لم تحدد هوياتهم)، قولهم إن إيران كان بوسعها أن توجه صواريخها إلى المناطق المأهولة بالأمريكيين؛ ولكنها لم تفعل ذلك.

ورجح المسؤولون، أن إيران ربما تكون اختارت "إرسال رسالة"، بدل اتخاذ إجراءات خطيرة تدفع إلى رد عسكري أمريكي كبير، وهي إشارة محتملة إلى أن الإدارة تبحث عن مبررات لتهدئة التوترات.

ونوّهوا بأنه لم تقع إصابات في صفوف القوات الأمريكية جراء الهجمات، حيث سقطت الصواريخ أيضا قرب قنصلية واشنطن في أربيل، دون أن تصل إليها.

وفي الوقت الراهن، تقوم وزارة الدفاع "البنتاغون" بتقييم ما إذا كان هذا هو الحد الأقصى لرد إيران، وإذا كان محسوبا، للتأكد من أنه لم يتسبب في أضرار جسيمة، وفقا لمصدر مطلع.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية (لم تسمه الشبكة): "كان بإمكاننا القيام بذلك، ولم نفعل"، هي الرسالة التي يبدو أن الإيرانيين يرسلونها.

وأضاف أن الولايات المتحدة منحت إيران "فرصة للقيام بما يجب عليها فعله، وليس التصعيد بقتل الأمريكيين".

وأشار المسؤول، إلى الكيفية التي قامت بها الإدارة الأمريكية بتأطير الانتقام.

واعتبر أن هذه "خطوة ذكية" من جانب الإيرانيين، الذين برهنوا على أن لديهم "المزيد ليخسروه" إذا قتلوا الأمريكيين، وفق المصدر نفسه.

ولفتت "سي إن إن"، إلى أن هذا التفسير سيعرض على وزير الخارجية مايك بومبيو، خلال إحاطة إعلامية، الأربعاء، ومن المتوقع أن يقوم بدوره بإطلاع الرئيس دونالد ترامب، عليه لاحقا.

وفجر الأربعاء، أعلن "الحرس الثوري" الإيراني، استهداف قاعدتين أمريكيتين بالعراق بعشرات الصواريخ الباليستية، ردا على مقتل قاسم سليماني، بغارة أمريكية في بغداد، الجمعة الماضي.

وعقب استهداف القاعدتين، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس ترامب، أحيط علما بالهجوم، وأنه يتابع تطورات الأوضاع عن كثب.

وردا على الهجمات، قال ترامب، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض: "لم نتكبد أي خسائر بشرية، جميع جنودنا سالمون، وتعرضت قاعدتانا العسكريتان لأضرار طفيفة فقط".

ولوح بفرض مزيد من العقوبات على إيران، وقال إن إدارته تقيّم مزيدا من الخيارات للتعامل مع طهران.

بدوره، أعلن "البنتاغون"، أن إيران استهدفت قاعدتين تضمان قوات أمريكية بالعراق بأكثر من 12 صاروخا باليستيا، هما "عين الأسد" بمحافظة الأنبار، وأخرى في أربيل.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

+

خبر عاجل

#title#