قوات الحكومة الليبية تعلن استعدادها صد أي هجوم لمليشيات حفتر

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

قوات الحكومة الليبية تعلن استعدادها صد أي هجوم لمليشيات حفتر

بعد رفض حفتر التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار بموسكو، بحسب تصريح صحفي للواء عبد الباسط مروان قائد منطقة طرابلس العسكرية

مركز الأخبار AA

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، الثلاثاء، أنها على أتم جاهزية لصد أي محاولات هجوم من مليشيات خليفة حفتر، على كافة المحاور.

جاء ذلك في تصريح للواء عبد الباسط مروان، قائد منطقة طرابلس العسكرية، لقناة ليبيا الأحرار (خاصة).

وقال مروان، "نحن التزمنا بوقف إطلاق النار تنفيذا لأوامر القيادة السياسية، أما بعد رفض حفتر للتوقيع، فكل شيء بات مفتوحا".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أفاد مصدر عسكري تابع لحكومة "الوفاق الوطني"، أن "ميليشيات حفتر، بدأت في حشد قواتها جنوبي العاصمة طرابلس؛ تمهيدا لاستتئناف هجماتها على الأرجح"، إثر رفضها التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار خلال محادثات موسكو.

وقال المصدر نفسه للأناضول، مفضلا عدم كشف اسمه كونه غير مخول بالتصريح للإعلام، إنه "تم رصد وصول مدرعات إماراتية ومدفعية مجرورة إلى مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس) مركز العمليات الرئيسة لحفتر".

وأضاف أن "الدعم المتواصل لمليشيات حفتر لم يتوقف حتى بعد إعلان الهدنة ووقف إطلاق النار؛ ما يثبت بأن حفتر أراد الهدنة لإعادة ترتيب صفوف مليشياته".

وأشار إلى أن "فرق الرصد التابعة لقواتنا رصدت تلك الحشود حتى في المحاور الواقعة جنوبي طرابلس كصلاح الدين وعين زارة".

يأتي ذلك بعد ساعات من رفض حفتر التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار خلال محادثات جرت في العاصمة موسكو، الإثنين، بحضور ممثلين عن الجانبين، الروسي والتركي وحكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا.

+

خبر عاجل

#title#