الغنوشي: لا مجال للتنازع في مواجهة كورونا

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

قارة أفريقيا

الغنوشي: لا مجال للتنازع في مواجهة كورونا

رئيس مجلس نواب الشعب التونسي قال إنه من الواجب بقاء البرلمان في حالة انعقاد دائم

مركز الأخبار AA

قال رئيس مجلس نواب الشعب في تونس راشد الغنوشي، الخميس، إنه "لا مجال للتنازع أو الاختلاف لأن عنوان المرحلة الوحدة في مواجهة الصعوبات".

جاء ذلك في كلمة للغنوشي، خلال افتتاح أشغال الجلسة العامة المنعقدة بالبرلمان، والمخصصة لإقرار تدابير استثنائية تضمن استمرارية العمل بالبرلمان والوضع العام بالبلاد ومواجهة فيروس كورونا.

وأضاف الغنوشي مخاطبا النواب، أن "وحدتنا هي سر قوتنا في مواجهة هذا التحدي (في إشارة إلى كورونا) وهو وعي عبّرت عنه كل القوى الحية في البلاد".

وتابع أن "التطورات المتلاحقة تفرض علينا أن نكيّف وسائل عملنا مع المستجدات، ولذلك يحتاج مجلس نواب الشعب أن ينظر في العديد من المقترحات.. فمن الواجب أن يظل البرلمان في حالة انعقاد دائم وفق آليات جديدة تقرها هذه الجلسة".

وأردف الغنوشي، أن "البرلمان سيضاعف الجهد في التنسيق مع السلطة التنفيذية لتيسير مهامها وتبادل المعلومة، بما يمكّن من السرعة والتفاعل الناجع لتحقيق ما يطلبه الشعب".

وأوضح أن "الدولة لا تتخلف عن واجبها في توفير مستلزمات الحياة من غذاء وأدوية وتنظيم توزيعها بما يستوجبه من تصدّ للاحتكار ومحاربة المستثمرين في قوت الشعب وحاجياته".

واستدرك أنه "على أبناء هذا الشعب أن يستجيبوا لما يصدر عن الدولة من قرارات وتوصيات تهم الحجر الصحي وملازمة البيوت.. والالتزام والانضباط هو تعبير عن روح المواطنة ومعاني المسؤولية الجماعية".

واعتبر الغنوشي أن "الحرب على كورونا اختبار لنا جميعا، لقيمنا ولوحدتنا ولوعينا".

والأربعاء، أعلن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، تأسيس هيئة وطنية لمكافحة انتشار الفيروس.

وسجلت البلاد 173 إصابة بالفيروس حتى الأربعاء، توفي منها 5 أشخاص.

وحتى ظهر الخميس، أصاب كورونا أكثر من 486 ألف شخص في العالم، توفي منهم ما يزيد على 22 ألفا، فيما تعافى أكثر من 117 ألفا.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

+

خبر عاجل

#title#