اليمن.. قوة من "الانتقالي" تعتقل داعية انتقد تطبيع الإمارات

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

اليمن.. قوة من "الانتقالي" تعتقل داعية انتقد تطبيع الإمارات

مصدران للأناضول قالا إن قوة تابعة لألوية الدعم والإسناد المدعومة إماراتيا، اعتقلت الداعية السلفي ياسر العزاني

مركز الأخبار AA

قالت مصادر يمنية، الأربعاء، إن قوة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، اعتقلت داعية سلفيا في محافظة عدن جنوبي البلاد، على خلفية انتقاده تطبيع أبوظبي مع تل أبيب.

جاء ذلك وفق مصدرين محليين تحدثا للأناضول، وتغريدة نشرها عادل الحسني، القيادي السابق في "المقاومة الجنوبية" (مجموعة مسلحة موالية للحكومة).

وقال المصدران، اللذان رفضا كشف اسميهما لأسباب أمنية، إن قوة من ألوية الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي اعتقلت، الجمعة، الداعية ياسر العزاني، حينما كان يتنزه في أحد السواحل غرب محافظة عدن.

وأوضحا أن هذه القوة اقتادت العزاني إلى مقر تابع لها في مدينة البريقا غربي عدن، ولا أحد يعلم شيئا عن مصيره حتى اللحظة.

من جانبه، قال الحسني، في تغريدته، إن القوة التابعة للمجلس الانتقالي اعتقلت الداعية العزاني "على خلفية خطبة ألقاها (الجمعة الماضية)، وتؤكد على دعم فلسطين، وتنتقد التطبيع مع إسرائيل"، بعد إقدام الإمارات على هذه الخطوة.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من المجلس الانتقالي حول حادثة الاعتقال حتى صباح الأربعاء.

وفي 14 أغسطس/ آب المنصرم، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي تأييده اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، عبر تغريدة لنائب رئيسه هاني بن بريك، اعتبر فيها الاتفاق "قرارا شجاعا من قائد حكيم".

والمجلس الانتقالي الجنوبي، يتلقى دعما عسكريا وسياسيا من الإمارات التي تتواجد في اليمن منذ مارس/ آذار 2015، ضمن تحالف عسكري تقوده السعودية ضد الحوثيين.

ومنذ طرد جماعة الحوثي من عدن أواخر عام 2015، قتل عشرات الدعاة والأئمة وخطباء المساجد في حوادث اغتيال متفرقة، ما دفع آخرين إلى مغادرة المدينة خوفا على حياتهم.

وأعلن المجلس في أبريل/ نيسان الماضي، إدارة ذاتية للمحافظات الجنوبية، لكنه عاد وتخلى عنها أواخر يوليو/تموز، فور إعلان التحالف العربي آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

+

خبر عاجل

#title#