النمسا.. قرار بنقل مركز ثقافي تموّله السعودية إلى بلد آخر

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الشرق الأوسط

النمسا.. قرار بنقل مركز ثقافي تموّله السعودية إلى بلد آخر

بعد سنوات من الجدل السياسي حول تواجده في فيينا

مركز الأخبار AA

أعلنت إدارة "مركز الملك عبد الله للحوار بين الأديان والثقافات"، الذي تموّله السعودية، أنها قررت نقل مقره الرئيسي من فيينا، بعد سنوات من الجدل السياسي حول تواجده في العاصمة النمساوية.

وذكرت وكالة "الأنباء الكاثوليكية" النمساوية، الجمعة، أن الأمين العام للمركز فيصل بن معمر، أعلن عزمهم نقل مقر المركز إلى دولة أخرى غير النمسا، بعد توافق بين جميع الشركاء المؤسسين.

وأضاف أن "المفاوضات مستمرة مع الدول المحتملة، التي ترغب في استضافة المركز"، دون تحديدها.

من جانبه أكد وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرغ، في بيان، أن المفاوضات مستمرة مع جميع الأطراف ذات الصلة، مشددا أن "بلاده ستظل شريكًا موثوقًا في هذا المشروع".

وتأسس "مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بين أتباع الأديان والثقافات" عام 2012، من قبل السعودية، بالشراكة مع النمسا وإسبانيا إلى جانب الفاتيكان بصفته عضوا مؤسساً مراقباً.

وتقول منظمات مجتمع مدني في فيينا، إن الحكومة السعودية تعمل على تغطية سجلها السيء في مجال حقوق الإنسان، عبر وجود مقر المركز المذكور، في بلد حر وديمقراطي مثل النمسا.

وفي عام 2019، صوّت نواب نمساويون على قرار يطالب بإغلاق المركز، عقب قضية إعدام شاب يبلغ 18 عاما في السعودية إثر إدانته بارتكاب جرائم حين كان طفلا.

+

خبر عاجل

#title#