مستوطنون يستولون على 3 بنايات وأرض في سلوان بالقدس

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الشرق الأوسط

مستوطنون يستولون على 3 بنايات وأرض في سلوان بالقدس

قاموا برفع الأعلام الإسرائيلية على البنايات

مركز الأخبار AA

وضع مستوطنون إسرائيليون، فجر الخميس، يدهم على ثلاث بنايات سكنية، وقطعة أرض، ببلدة سلوان في القدس الشرقية المحتلة.

وعلى الفور، رفع المستوطنون الأعلام الإسرائيلية على المباني وسط الحي الفلسطيني المكتظ بالسكان، جنوب المسجد الأقصى.

وقالت مصادر محلية في البلدة، لوكالة الأناضول إن جمعية "عطيرات كوهانيم" الاستيطانية تقف خلف عملية وضع اليد على المباني والأرض.

وتنشط جمعيتا "عطيرات كوهانيم" و"إلعاد" الاستيطانيتين خلف عمليات الاستيلاء على العديد من المباني الفلسطينية، في سلوان والبلدة القديمة بالقدس.

وقال مركز معلومات وادي حلوة (غير حكومي) في تصريح مكتوب حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه إن "أكثر من 100 مستوطن برفقة أفراد من الشرطة والحراسة وعمال المستوطنين، اقتحموا عند الساعة الثانية فجراً الحارة الوسطى في بلدة سلوان، ودخلوا إلى قطعة أرض و3 بنايات سكنية في المنطقة التي لم يتواجد أصحابها بها".

وأضاف أن "المستوطنين قاموا بوضع غرفتين سكنيتين داخل قطعة الأرض، إضافة إلى دَرَج جاهز، كما ركّبوا كاميرات مراقبة على البنايات السكنية، وفتحوا مدخلا جديدا لأحد البنايات".

وتابع مركز وادي حلوة إن كل بناية من البنايات الثلاث، تتكون من 4 طوابق، في حين تبلغ مساحة الأرض حوالي 500 متر مربع.

ولفت إلى أن أصحاب البنايات، لم يكونوا يتواجدون فيها حين وصول المستوطنين.

ولم يتضح على الفور، سبب عدم وجود أصحاب العقارات في منازلهم، لحظة وصول المستوطنين إليها.

ولم تصدر توضيحات عن العائلات المالكة عن سبب دخول المستوطنين إلى هذه العقارات.

وقال مركز معلومات وادي حلوة إن "عدد البؤر الاستيطانية في حي بطن الهوى في سلوان، ارتفع اليوم إلى 12 بؤرة وقطعة أرض، ومعظمها بنايات سكنية سربت للمستوطنين خلال الأعوام الماضية".

+

خبر عاجل

#title#