غوتيريش يرحب بإعلان وقف إطلاق النار في إفريقيا الوسطى

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

غوتيريش يرحب بإعلان وقف إطلاق النار في إفريقيا الوسطى

وفق بيان أصدره ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة

مركز الأخبار AA

رحب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، السبت، بوقف إطلاق النار الذي أعلنه رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستان آركانج تواديرا.

جاء ذلك في بيان أصدره إستيفان دوجاريك المتحدث باسم غوتيريش ووصل الأناضول نسخة منه.

والجمعة أعلن تواديرا في بيان، وقف جميع العمليات العسكرية في البلاد لإعطاء فرصة أمام الحل السياسي والمصالحة والسلام مع كل الجماعات المسلحة ولإجراء حوار وطني شامل.

وقال دوجاريك في بيانه، إن "الأمين العام يشيد بهذه الخطوة الحاسمة، التي تتوافق مع خارطة الطريق للسلام في جمهورية إفريقيا الوسطى التي اعتمدها المؤتمر الدولي المعني بمنطقة البحيرات الكبرى في 16 سبتمبر/أيلول الماضي".

ودعا غوتيريش، وفق البيان، "جميع الأطراف بإفريقيا الوسطى إلى الاحترام الفوري لوقف إطلاق النار"، الذي تم التوصل إليه عام 2017.

كما حث "جميع الأطراف المعنية على المشاركة بشكل بناء من خلال حوار سياسي شامل بهدف إحراز تقدم ملموس في عملية السلام والمصالحة".

وجاء بيان تواديرا إثر الاتفاق على خارطة طريق مشتركة للسلام في البلاد، التي تم تبنيها في اجتماع رؤساء الدول خلال القمة المصغرة لمنظمة "المؤتمر الدولي لمنطقة البحيرات الكبرى، الذي عقد في 16 سبتمبر 2021، في عاصمة أنغولا، لواندا.

وتشهد إفريقيا الوسطى تدهورا أمنيا منذ أواخر 2013، حينما اندلعت اشتباكات في العاصمة بانغي بين مسلحي جماعة "سيليكا" الإسلامية ومليشيات "أنتي بالاكا" المسيحية.

ووفقا للبيانات الواردة من الأمم المتحدة نهاية يوليو/تموز 2018، فقد أجبر النزاع المتصاعد، الذي راح ضحيته الآلاف، نحو مليون شخص على مغادرة قراهم.

وفي السادس من فبراير/شباط 2019، وعقب محادثات جرت في العاصمة السودانية الخرطوم ودامت نحو أسبوعين، وقعت سلطات إفريقيا الوسطى وممثلو الجماعات المسلحة، على اتفاقية سلام تهدف إلى إنهاء الصراع طويل الأمد في البلاد.

+

خبر عاجل

#title#