الأعلى منذ عقد.. نحو 200 مليون طفل يعيشون في مناطق الحروب

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

الأعلى منذ عقد.. نحو 200 مليون طفل يعيشون في مناطق الحروب

وفق منظمة "أنقذوا الأطفال" العالمية

مركز الأخبار AA

قالت منظمة "أنقذوا الأطفال" العالمية إن هناك نحو 200 مليون طفل يعيشون في حاليا في مناطق الحروب الأكثر فتكا في العالم، وهي أعلى حصيلة منذ عقد.

وذكرت المنظمة (غير حكومية مقرها بريطانيا)، في تقرير نشر الثلاثاء، إن عدد الأطفال في مناطق النزاعات في 13 بلدا قفز نحو 20% في 2020 مقارنة بـ 162 مليون في 2019، وهي ثاني أعلى حصيلة على الأطلاق منذ 2008 حينما بلغ عددهم 208 ملايين.

وأرجع التقرير سبب الارتفاع المفاجئ هذا جزئيا إلى اندلاع أعمال عنف في موزمبيق والصراعات المستمرة في أفغانستان والكونغو الديمقراطية ونيجيريا واليمن، التي تواجه بالفعل أزمات جوع مهددة للحياة".

وقال التقرير إن "الزيادة الحادة في عام 2020 تظهر أن الجائحة التي يواجهها العالم ودعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار لم تكن كافية لوقف هذه الحروب".

كما كشفت المنظمة في تقريرها عن وجود 337 مليون طفل يعيشون بالقرب من الجماعات المسلحة والقوات الحكومية التي تجند الأطفال، بزيادة ثلاثة أضعاف عما كانت عليه قبل ثلاثة عقود.

وأضافت أن "عدد البلدان التي يتم فيها تجنيد الأطفال - والتي يعيش فيها أكثر من نصف أطفال العالم (ما يقرب من 1.3 مليار) - قفز أيضًا إلى 39، وهو أعلى رقم منذ 30 عامًا".

وأوضح التقرير أن أفغانستان وسوريا واليمن والفلبين والعراق لديهم أعلى نسبة من الأطفال الذين يعيشون قرب قوى أو جماعات مسلحة جندت الأطفال.

وشكلت الفتيات 15٪ من حالات التجنيد التي أبلغت عنها الأمم المتحدة في عام 2020، وغالبًا ما أُجبرن على "العمل كجواسيس، أو في زرع الألغام والأجهزة المتفجرة، أو كانتحاريات لأنهن أقل عرضة للفت الانتباه".

وقالت إنغير أشينغ، رئيسة منظمة أنقذوا الأطفال العالمية إنه "أمر مرعب " أن نرى "عدد أكبر من الأطفال يقعون في مرمى نيران أكثر مناطق الحرب دموية".

وأضاف: حتى الجائحة العالمية لم تكن كافية لوقف الفظائع و الحروب الوحشية".

+

خبر عاجل

#title#