الأمم المتحدة: أكثر من 14 مليون بحاجة لمساعدة إنسانية في السودان

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

الأمم المتحدة: أكثر من 14 مليون بحاجة لمساعدة إنسانية في السودان

بزيادة قدرها 8 ملايين شخص مقارنة بعام 2021، وفق بيان مكتب الشئون الإنسانية للأمم المتحدة

مركز الأخبار AA

قالت الأمم المتحدة، الإثنين، إن حوالي 14.3 مليون شخص، يحتاجون للمساعدات الانسانية بالسودان في 2022.

وأفاد مكتب الشئون الإنسانية للأمم المتحدة في بيان اطلعت عليه الأناضول أن "الشركاء يقدرون أن حوالي 14.3 مليون شخص (30 في المائة من سكان السودان) سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية في عام 2022".

وأشار أن هذه زيادة قدرها 8 ملايين شخص مقارنة بعام 2021، وهي الأعلى منذ عقد.

وأوضح المكتب الأممي أن غالبية الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة هم من السكان المعرضين للخطر.

وأضاف "بعد عامين من بدء السودان على طريق الانتقال السياسي وسنة واحدة من اتفاقية جوبا للسلام استمرت الاحتياجات الإنسانية في النمو في جميع أنحاء البلاد".

وذكر أن هذه الاحتياجات مدفوعة بأزمة اقتصادية تفاقمت بسبب فايروس كوفيد- 19والنزوح الداخلي المطول، وانعدام الأمن و أعنف المحلي في أجزاء البلاد إلى جانب الفيضانات وتفشي الأمراض.

وفي 21 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقع عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة المعزول عبد الله حمدوك اتفاقا سياسيا من 14 بندا أبرزها: عودة حمدوك إلى منصبه، وتشكيل حكومة كفاءات (بلا انتماءات حزبية)، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي.

ومقابل ترحيب دول ومنظمات إقليمية ودولية بالاتفاق، رفضه وزراء معزولون وقوى سياسية وفعاليات شعبية في السودان، معتبرين إياه "محاولة لشرعنة الانقلاب والحيلولة دون قيام الدولة المدنية الديمقراطية".

ويعيش السودان، منذ 21 أغسطس/ آب 2019، فترة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات في يوليو/ تموز 2023، ويتقاسم السلطة خلالها كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاقا لإحلال السلام، في 2020.

+

خبر عاجل

#title#