المغرب: إعادة العلاقات مع إسبانيا تحتاج لكثير من الوضوح

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

المغرب: إعادة العلاقات مع إسبانيا تحتاج لكثير من الوضوح

بعد توترها على خلفية أزمة سياسية اندلعت في أبريل 2021

مركز الأخبار AA

قالت الحكومة المغربية، الخميس، إن إعادة علاقات بلادها مع إسبانيا تحتاج لكثير من الوضوح.

جاء ذلك على لسان متحدث الحكومة المغربية مصطفى بايتاس، في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع لمجلس الوزراء.

وقال بايتاس: "بخصوص إسبانيا، في خطاب (ذكرى) ثورة الملك والشعب (في أغسطس/آب الماضي)، تحدث الملك (محمد السادس) عن أهمية العلاقات الاستراتيجية بين الرباط ومدريد".

وأضاف: "قبل سنتين، تكلم الملك في خطابات أخرى، وحدد الإطار المرجعي للعلاقات الخارجية لبلدنا مع مجموعة من الدول في مبدأين رئيسيين هما الطموح والوضوح".

وتابع قائلا: "الطموح موجود وعبرت عنه إسبانيا، لكن لكي يتعزز الطموح نحتاج إلى الكثير من الوضوح".

يأتي موقف الحكومة المغربية بعد أيام من تأكيد العاهل الإسباني فيليبي السادس، أهمية إعادة تحديد العلاقة القائمة بين بلاده والمغرب على أسس أكثر قوة ومتانة".

وقال الملك الإسباني: "اتفقت حكومتا بلدينا على القيام سويا بإعادة تحديد علاقة للقرن الحادي والعشرين، بناء على أسس أكثر قوة ومتانة".

وأضاف: "الآن ينبغي على الأمتين السير معا من أجل الشروع في تجسيد هذه العلاقة بدءا من الآن".

وشدد العاهل الإسباني على أن العلاقات التي تجمع بلاده مع دول المنطقة المغاربية تكتسي "طابعا إستراتيجيا".

وشهدت العلاقة بين المغرب وإسبانيا أزمة جراء استضافة مدريد بين 21 أبريل/ نيسان ومطلع يونيو/ حزيران 2021، رئيس جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي بـ"هوية مزيفة"، بدعوى تلقيه العلاج من كورونا، ما أغضب الرباط التي تتهمه بارتكاب "جرائم حرب" ضمن نزاع على إقليم الصحراء.

وفي يوليو/ تموز الماضي، وفي خطوة لرأب الصدع في العلاقات بين البلدين، عَيَّنَ بيدرو سانشيز رئيس الوزراء الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس وزيرا للخارجية، بدلا من أرانتشا غونزاليس لايا، وفق وسائل إعلام في البلدين.

+

خبر عاجل

#title#