|

مندوبة مالطا بالأمم المتحدة: على إسرائيل عدم استهداف المستشفيات

- فانيسا فرايزر عقدت مؤتمرا صحفيا بمناسبة تولي مالطا رئاسة مجلس الأمن الدولي - قالت إن بلادها ستمارس الضغط من أجل تنفيذ قرار مجلس الأمن الداعي لوقف إطلاق النار بغزة

11:21 - 2/04/2024 Salı
الأناضول
مندوبة مالطا بالأمم المتحدة: على إسرائيل عدم استهداف المستشفيات
مندوبة مالطا بالأمم المتحدة: على إسرائيل عدم استهداف المستشفيات

قالت المندوبة الدائمة لمالطا لدى الأمم المتحدة، فانيسا فرايزر، إن إسرائيل "يجب أن تحترم القانون الدولي" ولا ينبغي أن تستهدف المستشفيات.

وعقدت فرايزر مؤتمرا صحفيا، الاثنين، بمناسبة استلام مالطا رئاسة مجلس الأمن الدولي من الصين.

وذكرت أن مالطا ستركز خلال فترة رئاستها على تنفيذ قرار مجلس الأمن الصادر في 25 مارس/ آذار الماضي والداعي إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وقالت إنها ستمارس الضغط من أجل تنفيذ القرار.

وردا على أسئلة مراسل الأناضول حول الاقتحام الاسرائيلي لمستشفى الشفاء والدمار الحاصل، والأنباء عن مقتل 200 شخص داخله وحوله ودفن أشخاص أحياء وأيديهم مقيدة، وهل تتعمد إسرائيل استهداف المستشفيات؟ قالت فرايزر إنها ستقدم إجابتين بصفتها رئيسة مجلس الأمن وباسم بلادها.

وقالت إنه بصفتها رئيسة مجلس الأمن الدولي، فمن واجبها أن تضع على جدول الأعمال أي قضية تهدد السلام والأمن الدوليين.

وأفادت فرايزر أن هذا الموضوع سيناقش في مجلس الأمن عند استلام تقرير رسمي عن الاقتحام الإسرائيلي.

وعلى صعيد موقف بلادها أكدت فرايزر أن مالطا عارضت دائما الهجمات على البنية التحتية المدنية.

وذكرت أن "لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها لكن يجب أن يتم ذلك وفقًا للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي".

وأشارت فرايزر إلى أن مستشفى الشفاء من الأماكن التي تجب حمايتها، وقالت: "وفق القانون الدولي لا ينبغي استهداف المستشفيات".

ولفتت فرايزر أن إسرائيل زعمت وجود أعضاء من حماس في المستشفيات، لكن لم يتم إثبات ذلك، مؤكدة أنه يتعين على إسرائيل احترام القانون الدولي.

وفي وقت سابق الاثنين، انسحب الجيش الإسرائيلي بشكل كامل من داخل مجمع الشفاء الطبي والمناطق المحيطة به، مخلفا دمارا هائلا وكارثة إنسانية ارتكبها على مدار 14 يوما، فضلا عن إحراق وتدمير مباني المجمع ومعظم المنازل المحيطة به.

واتهم المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الاثنين، الجيش الإسرائيلي بقتل 400 مدني وإخفاء جثثهم في أرضية مجمع الشفاء ومحيطه بمدينة غزة شمال القطاع، واعتقال 300، فيما ظل أكثر من 100 في عداد المفقودين، وذلك على مدار أسبوعين من توغله.

بدوره، أعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان، قتله 200 فلسطيني واعتقال أكثر من 500 آخرين من منطقة مجمع الشفاء الطبي غرب مدينة غزة، خلال العملية العسكرية التي استمرت نحو أسبوعين.

ويواصل الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على غزة رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي، الاثنين، يطالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان، وكذلك رغم مثول تل أبيب للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم "إبادة جماعية".

#إسرائيل
#الشفاء
#المستشفيات
#غزة
19 gün önce