|

الصحة العالمية منزعجة من مقتل موظفي "المطبخ العالمي" بغزة

مدير المنظمة تساءل عن عدد الأرواح المطلوب إزهاقها للتوصل إلى وقف إطلاق نار في القطاع

16:19 - 2/04/2024 Salı
الأناضول
الصحة العالمية منزعجة من مقتل موظفي "المطبخ العالمي" بغزة
الصحة العالمية منزعجة من مقتل موظفي "المطبخ العالمي" بغزة

أعربت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، عن انزعاجها من مقتل موظفي منظمة المطبخ المركزي العالمي إثر هجوم إسرائيلي على قافلة لها وسط قطاع غزة.

ومساء الاثنين، استهدف الجيش الإسرائيلي قافلة "المطبخ العالمي" بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص يحملون جنسيات أستراليا وبولندا وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا وفلسطين.

وتعليقا على ذلك، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس: "نحن غاضبون من مقتل عاملين في المجال الإنساني بغزة".

وأوضح في منشور على منصة إكس، أن "السلامة مطلب أساسي لإيصال المساعدات المنقذة للحياة" إلى القطاع.

وتساءل قائلا: "كم من الأرواح ستفقد حتى يكون هناك وقف إطلاق نار؟!".

وأعرب غيبريسوس عن تعازيه "الحارة" لفريق المنظمة والأسر المتضررة.

وجدد دعوته إلى توفير "حماية مستدامة للعاملين في المجال الإنساني في جميع أنحاء غزة".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت "المطبخ العالمي" تعليق عملياتها لنقل المساعدات الإنسانية في غزة، معربة عن شعورها "بالصدمة" لمقتل 7 من أعضاء فريقها في غارة للجيش الإسرائيلي على غزة.

وأوضحت المنظمة أنه "رغم التنسيق مع الجيش الإسرائيلي فقد تعرضت القافلة للقصف أثناء مغادرتها مستودع دير البلح (وسط القطاع)".

من جانبه، زعم الجيش الإسرائيلي في بيان، الثلاثاء، أنه فتح تحقيقا "معمقا في الحادث من خلال أعلى الرتب في الجيش لفهم جميع ملابساته".

ومنذ مساء الاثنين، تتوالى الإدانات العربية والدولية لاستهداف عاملي إغاثة دوليين أثناء محاولتهم تخفيف آثار حرب التجويع التي تمارسها إسرائيل على غزة إلى جانب التدمير الكارثي الذي ألحقته بالقطاع على مدى نحو 7 أشهر.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على قطاع غزة بدعم أمريكي، خلفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا، ما أدى لمثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".

#إسرائيل
#الحرب على غزة
#الصحة العالمية
#المطبخ المركزي العالمي
#قصف إسرائيلي
19 gün önce