|

غزة: الرصيف الأمريكي لن يلبي حاجتنا وسيعطي فرصة لتمديد الحرب

المكتب الإعلامي الحكومي بغزة شكك عبر بيان في نوايا الإدارة الأمريكية من وراء إقامة هذا الرصيف واعتبر أنها "تحاول تجميل وجهها القبيح والظهور بوجه حضاري"

21:49 - 17/05/2024 Cuma
الأناضول
غزة: الرصيف الأمريكي لن يلبي حاجتنا وسيعطي فرصة لتمديد الحرب
غزة: الرصيف الأمريكي لن يلبي حاجتنا وسيعطي فرصة لتمديد الحرب

شكك المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، بنوايا الولايات المتحدة من وراء إقامتها رصيفًا مائيًا قبالة سواحل القطاع.

وحذر من أنه "لن يغطي" حاجة القطاع من الغذاء، وسيعطي إسرائيل "الفرصة لتمديد الحرب".

وقال المكتب الإعلامي، في بيان وصل الأناضول نسخة منه: "الرصيف المائي العائم لن يُغطي حاجة شعبنا الفلسطيني من الغذاء في ظل سياسة تجويع تطال 2.4 مليون إنسان في غزة، بينهم 2 مليون نازح يعيشون على المساعدات اليومية، ويحتاجون إلى أكثر من 7 ملايين وجبة طعام يوميًا".

وأضاف: "ما سيقدمه (هذا الرصيف) لن يكسر المجاعة، ولن يغطي هذه الحاجة الهائلة (من الغذاء) لأهلنا وشعبنا في غزة، بل سيعطي الاحتلال فرصة لتمديد هذه الحرب التي أكلت الأخضر واليابس".

واعتبر المكتب، أن الإدارة الأمريكية "تحاول تجميل وجهها القبيح والظهور بوجه حضاري" من خلال إقامة هذا الرصيف المائي، من خلال القول بأن "الهدف من إقامته إدخال مساعدات إنسانية ووجبات غذائية لشعبنا الفلسطيني في غزة".

وشكك في "نوايا الإدارة الأمريكية التي تعمل على إدارة حرب الإبادة الجماعية في غزة واستمرارها، وتُشكِّل جدار حماية وإسناد للاحتلال، وتواصل دعمه بشكل مطلق للاستمرار في حربه ضد المدنيين".

ودعا المكتب الإعلامي إلى "فتح المعابر البرية (المؤدية إلى غزة) بشكل فوري وعاجل وإدخال المساعدات المختلفة والوقود منها".

وحمّل إسرائيل والإدارة الأمريكية "كامل المسؤولية عن سياسة التجويع والحصار ضد شعبنا الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة بشكل مدبر ومبيت مقصود، واستمرار حرب الإبادة الجماعية وعن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وضد القانون الدولي وضد المبادئ العالمية لحقوق الإنسان".

وطالب المكتب الإعلامي كل دول العالم الحر وكل المنظمات الدولية والأممية بـ"ممارسة ضغط فعلي وحقيقي على الاحتلال وعلى الإدارة الأمريكية من أجل وقف حرب الإبادة الجماعية ووقف العدوان المتواصل على قطاع غزة ووقف توريد الأسلحة القاتلة من حلفاء الاحتلال والموجهة لقتل المدنيين والأطفال والنساء".

والجمعة، بدأت شاحنات تابعة لبرنامج الأغذية العالمي الأممي بتفريغ حمولة أول سفينة مساعدات إنسانية تصل إلى الرصيف العائم قبالة غزة.

وأفاد مراسل الأناضول بأن عشرات الشاحنات انطلقت من مناطق جنوبي القطاع، ووصلت إلى الرصيف العائم، وبدأت بنقل حمولة أول سفينة مساعدات إنسانية تصل إليه.

فيما أعلنت القيادة المركزية الأمريكية "سنتكوم"، في بيان، وصول أولى المساعدات الإنسانية إلى الرصيف العائم، على متن سفينة أمريكية قادمة من ميناء لارنكا بقبرص الرومية.

وأوضحت أن العملية تأتي ضمن "جهد مستمر متعدد الجنسيات"، و"تشمل مساعدات تبرع بها عدد من الدول والمنظمات الإنسانية"، دون تقديم تفاصيل.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مسؤولين عسكريين أمريكيين (لم تسمهم) توقعهم عبور نحو 150 شاحنة مساعدات يوميا عبر الرصيف العائم إلى القطاع.

إلا أن عاملين في المجال الإنساني يقولون إن تلك الكمية من المساعدات القادمة عبر البحر لن تكون كافية للتخفيف من المعاناة الإنسانية الشديدة في غزة، وإن الطريقة الأكثر فعالية هي إيصالها من المعابر البرية.

ويعاني سكان قطاع غزة، ولاسيما نحو مليوني نازح، من نقص حاد في المواد الغذائية والخضروات؛ جراء استمرار إغلاق إسرائيل معبر رفح لليوم الحادي عشر على التوالي ومعبر كرم أبو سالم لليوم الثالث عشر على التوالي؛ مما يدفع القطاع إلى براثن مجاعة، وفق تحذيرات منظمات إنسانية دولية.

والخميس، حذرت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في غزة أولغا شيريفكو من توقف تام لأعمال الإغاثة في القطاع في غضون يومين أو ثلاثة حال استمر عدم إدخال الوقود إلى القطاع.

وشددت شيريفكو، في مقابلة مع الأناضول، على وجود "حاجة ماسة الآن" لفتح المعابر الحدودية المؤدية إلى غزة، وزيادة تدفق المساعدات الإنسانية على نطاق واسع إلى القطاع.

وقالت في هذا الصدد: "بعد إغلاق معبر رفح، هناك ما يقرب من ألفي شاحنة محملة بالمساعدات (على الجانب المصري) تنتظر الدخول إلى غزة، لكنها لا تستطيع الدخول".

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة المدعومة من واشنطن عسكريًا وسياسيًا واستخباراتيًا، أكثر من 114 ألف قتيل وجريح فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب، منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

#"حماس"
#إسرائيل
#الرصيف البحري
#عزت الرشق
2 ay önce