|

الاحتلال الإسرائيلي.. صفارات الإنذار تدوي في حيفا جراء تشخيص "خاطئ"

للمرة الأولى منذ يناير الماضي

11:24 - 11/06/2024 الثلاثاء
الأناضول
 الاحتلال الإسرائيلي.. صفارات الإنذار تدوي في حيفا جراء تشخيص "خاطئ"
الاحتلال الإسرائيلي.. صفارات الإنذار تدوي في حيفا جراء تشخيص "خاطئ"

تسبب تشخيص "خاطئ" للجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، في تفعيل صفارات الإنذار بمدينة حيفا (شمال)، للمرة الأولى منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي تفعيل صفارات الإنذار في حيفا.

ولاحقا، قال الجيش: "متابعة للإنذارات التي تم تفعيلها في منطقة حيفا قبل قليل، يبدو هناك تشخيص خاطئ، والحادث قيد الفحص".

وأضاف في تصريح مكتوب وصل الأناضول: "تم تفعيل صفارات الإنذار نتيجة إطلاق صاروخ اعتراض، وخشية سقوط شظايا عملية الاعتراض".

وسبق أن أشارت إذاعة الجيش إلى اعتراض "جسم مشبوه"، وهو ما يتضح من بيان الجيش أنه غير صحيح.

وبحسب القناة 12 العبرية، فإن هذه المرة الأولى التي تدوي فيها صفارات الإنذار بمدينة حيفا منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، حيث قال الجيش في 19 من ذلك الشهر: "بعد تقارير عن انطلاق صفارات الإنذار في حيفا، تم إطلاق صاروخ اعتراضي نحو هدف جوي مشبوه".

وأضاف حينها أن "الحادث انتهى"، دون توضيح ماهية الجسم المشبوه ولا مصدره.

وتعقيبا على ذلك، أشار الصحفي الإسرائيلي باراك ديفيد، عبر حسابه على منصة "إكس"، إلى أن "هذه المرة الأولى التي تطلق فيها صفارات الإنذار وسط مدينة حيفا" منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتشن إسرائيل منذ ذلك التاريخ، حربا على غزة خلفت قرابة 122 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل حربها رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوب القطاع، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

#إسرائيل
#الجيش الإسرائيلي
#تشخيص خاطئ
#حيفا
#صفارات الإنذار
٪d يوم قبل