|

ميقاتي: نهج إسرائيل التدميري لا سابقة له في التاريخ

كلمة رئيس الحكومة اللبنانية أعلن أمام مؤتمر "الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة" بالأردن استعداد بلاده لعلاج مصابي غزة خاصة الأطفال...

16:43 - 11/06/2024 Tuesday
الأناضول
ميقاتي: نهج إسرائيل التدميري لا سابقة له في التاريخ
ميقاتي: نهج إسرائيل التدميري لا سابقة له في التاريخ

قال رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، الثلاثاء، إن "نهج إسرائيل التدميري لا سابقة له في التاريخ"، مشيرا أن جنوب لبنان يختبر هذا النهج يوميا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها ميقاتي خلال مشاركته في أعمال مؤتمر "الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة" الذي ينظمه الأردن، وانطلق صباح الثلاثاء، في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات، في البحر الميت.

وأضاف ميقاتي: "نهج التدمير الذي تتبعه إسرائيل لا سابقة له في التاريخ، ونختبره يوميا في لبنان على أرض جنوبنا الغالي، التي ارتوت بدماء الشهداء والجرحى".

واعتبر أن هذا النهج الإسرائيلي حوّل جنوب لبنان إلى "أرض محروقة بحمم الإجرام، في ارتداد للمخطط التدميري في غزة واستكمالا له".

ونوه إلى أن "العدوان الإسرائيلي على لبنان، ألحق أضرارا هائلة في المرافق التعليمية والمنشآت الصحية والتنموية والزراعية، والثروة الحيوانية والزراعية".

وأردف: "جنوبنا وأهله في نكبة حقيقية لا وصف لها، والعدوان المستمر يمعن في القتل والتدمير والحرق الممنهج، محولا جنوب لبنان أرضا قاحلة ومحروقة".

وفي السياق، ناشد ميقاتي دول العالم بـ"التدخل بكل قوة" لوقف 75 عاما من تجاهل حقوق الفلسطينيين.

وأعرب عن أمله في أن يكون قرار مجلس الأمن الذي صدر مساء الاثنين "خطوة أولى متواضعة نحو الاستقرار".

وكشف ميقاتي عن استعداد بلاده لعلاج مصابي الحرب الإسرائيلية على غزة خاصة الأطفال، في مستشفياته ومؤازرتهم تعبيرا عن تضامنه معهم.

وتابع: "يمكننا أيضا المساعدة في تجهيز كوادر طبية وتأهيلها للتعويض عن قتل إسرائيل لمئات العاملين في القطاع الصحي".

وفي سياق متصل، أبدى ميقاتي استعداد لبنان أيضا للتعاون مع السلطة الفلسطينية لإنجاز الترتيبات الإدارية اللازمة لتسهيل نقل الجرحى الفلسطينيين لمعالجتهم، ومن ثم عودتهم معافين سريعا إلى بلادهم.

وجراء المواجهات الحدودية بين حزب الله والجيش الإسرائيلي منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قُتل 336 عنصرا من حزب الله، و18 من حركة أمل، و13 من حركة الجهاد الإسلامي، و15 من حركة حماس، بالإضافة إلى نحو 66 مدنيا لبنانيا وجندي في الجيش وعنصر في قوى الأمن الداخلي، وفق رصد مراسل الأناضول.

وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها "حزب الله"، منذ ذلك التاريخ، مع الجيش الإسرائيلي قصفا يوميا متقطعا عبر "الخط الأزرق" الفاصل، أسفر عن مئات بين قتيل وجريح معظمهم في الجانب اللبناني.

وتقول الفصائل إنها تتضامن مع غزة التي تتعرض منذ 7 أكتوبر الماضي لحرب إسرائيلية خلفت قرابة 122 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط مجاعة ودمار هائل.

#إسرائيل
#الأردن
#الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة
#الحرب على غزة
#جنوب لبنان
#رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي
#لبنان
4 days ago