إسطنبول.. انطلاق مؤتمر دولي حول "الأبارتايد" الإسرائيلي

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

ISTANBUL

إسطنبول.. انطلاق مؤتمر دولي حول "الأبارتايد" الإسرائيلي

** يستمر يومين بتنظيم المنظمة العالمية لمناهضة التمييز والفصل العنصري وبشراكة مع اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي** رئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي علي كورت: - إسرائيل لا تعير أي أهمية للقوانين الدولية- استنكر موقف بعض القادة العرب ممن يدعون للظلم دون مبالاة وأشاد بموقف أردوغان الداعم للقضية الفلسطينية - دعا إلى تحرك قوي ضد الخطوات الهجومية الإسرائيلية المتزايدة مهددة سلام العالم ** رئيسة المنظمة العالمية لمكافحة التمييز ريم الخلف: - القانون الدولي يملي علينا مكافحة جريمة الأبارتايد- استنكرت موقف القوى العظمى التي اكتفت بإدانة جرائم إسرائيل

مركز الأخبار AA

انطلق، الجمعة بمدينة إسطنبول التركية، المؤتمر العالمي الأول حول "الأبارتايد" (نظام الفصل العنصري) الإسرائيلي، بتنظيم المنظمة العالمية لمناهضة التمييز والفصل العنصري، وبشراكة مع اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي.

والمؤتمر الدولي، الذي تستمر فعالياته ليومين، يعقد تحت عنوان "المؤتمر العالمي الأول حول الأبارتايد الإسرائيلي: الأبعاد والتداعيات وسبل المواجهة"، في فندق ماريوت بمدينة إسطنبول.

ويأتي انطلاق المؤتمر تزامنا مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يوافق 29 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، وبحضور كبير مستشاري الرئيس التركي عدنان تانري فاردي، ورئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس، المطران عطا الله حنا، وعدد من الدبلوماسيين الدوليين.

وفي كلمته بالمناسبة، أكد رئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، علي كورت، أن "إسرائيل لا تعير أي أهمية للقوانين الدولية، الأمر الذي يتضح من خلال جرائمها التي ترتكبها ضد الشعب الفلسطيني، تحت حماية الغرب".

وأضاف أن القوى الدولية تسعى للمشاركة في كافة ثروات الشعوب من مصادر وموارد، من خلال الخرائط التي رسموها والدويلات المصنعة، وبدا نجاحها من خلال قيام دولة إسرائيل في فلسطين.

ولفت كورت إلى حماية الولايات المتحدة لإسرائيل، واستنكر موقف بعض القادة العرب الذين يدعون للظلم دون مبالاة، مشيدا بموقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الداعم للقضية الفلسطينية ورفض الظلم.

وأوضح كورت أهمية تقرير الفصل العنصري الذي أصدرته الأمم المتحدة حول الأفعال التي ترتكبها إسرائيل ضد كافة الشعب الفلسطيني منذ عام 1967.

ورأى أنه رغم اعتبار التفرقة العنصرية جريمة ضد الإنسانية، ورغم أن المجتمع الدولي يعارض التمييز، إلا أنه ينطوي على نفسه ويلتزم الصمت حين يصل الأمر الى إسرائيل.

ودعا كورت باسم اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، التي تضم 354 منظمة أهلية من 66 دولة، جميع الدول وعلى رأسها البلدان الإسلامية، إلى تحرك قوي ضد الخطوات الهجومية المتزايدة التي تقوم بها إسرائيل مهددة سلام العالم بأكمله.

من جهتها، قالت رئيسة المنظمة العالمية لمكافحة التمييز، ريم الخلف، إن "نظام الأبارتايد الذي فرضته إسرائيل لم ينج منه أي فلسطيني، حتى الذي يحمل جنسيتها".

ولفتت خلف، بالمناسبة نفسها، الى أن "القانون الدولي يملي علينا مكافحة جريمة الأبارتايد، كما يملي علينا ضميرنا ذلك، ليس فقط من أجل فلسطين، بل من أجل سلامة الإنسانية كلها".

واستنكرت موقف القوى العظمى التي اكتفت بإدانة جرائم إسرائيل، واعتبرتها مجرد عدم التزام بالقرارات الدولية.

وفي 29 نوفمبر من كل عام، تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

+

خبر عاجل

#title#